منتديات واحة المرأة: فى باطن القدمين و اليدين علاج لكل امراضك العضويه - منتديات واحة المرأة

ذهاب للمحتوى

صفحة 1 من 1
  • لا يمكنك بدء موضوع جديد
  • لا يمكنك الرد على هذا الموضوع

فى باطن القدمين و اليدين علاج لكل امراضك العضويه المعالجة الانعكاسية REFLEXOLOGY

#1 غير متواجد   om-ismail 

  • مساعدة المشرفة العامة لشئون الأقسام
  • PipPipPipPipPipPipPip
  • عرض المدونة
  • عرض معرض الصور
  • المجموعة: الإشراف المساند
  • المشاركات: 40,302
  • الإنضمام: --

تاريخ المشاركة 05 April 2005 - 06:27 PM



المعالجة الانعكاسية

REFLEXOLOGY
***********************************************************************


وهي تدليك نقاط معينة في القدمين بطريقة معينة بحيث يحدث ذلك تأثيرا علاجياً في مناطق الجسم المختلفة.

الأصل :
***************************************

يرجع أصل المعالجة الانعكاسية إلى نفس تاريخ المعالجة بالإبر الصينية، أي إلى 5.000 سنة على الأقل. وكنا قد ذكرنا في الفصل السابق بان أولى الكتابات في هذا الموضوع تعود إلى وقت متأخر قليلاً عن ذلك. وذكرنا وجود ما يثبت أن المصريين قد استعملوا هذه الطريقة بشكل أو بآخر كما تدل على ذلك الرسوم الأثرية حيث رسم فيها تدليك القدم بشكل معين، وذلك قبل 3.000 عام.




بعض المرضى لم يكونوا يحسون بآلام شديدة عند إجراء بعض العمليات في الأنف والحنجرة في حين يتألم غيرهم كثيراً. وعلم أن السبب هو أن الأولين كانوا يضغطون على أيديهم والتدليك في اليدين مستعمل هنا كما في القدمين كما سنعرف عندما لا يمكن استعمال القدمين بسبب خوفهم أو قلقهم مما كان يخفف الألم كما استنتج. وبمرور الوقت استطاع معرفة هذه المناطق وغيرها وتأثيرات كل منها على أعضاء وأقسام الجسم المختلفة.



user posted image


الطريقة العلاجية :
******************************************************

الفكرة :
************************************************************


يعتمد تقسيم الجسم إلى مناطق ( ZONES ) حيث قسم الجسم إلى عشرة مناطق طولية بحيث تقع كل خمسة على أحد جانبي الجسم بتناظر على جانبي الخط الوهمي الذي يقسم الجسم طولياً إلى قسمين متساويين. وهذا التقسيم ليس كخطوط الإبر الصينية، بل هو مقاطع بعرض متساو وعلى عمق الجسم. وهناك نقاط، في القدم تنعكس بالتأثير على أعضاء الجسم بحيث تقع النقطة أو النقاط الخاصة بعضو ما في نفس المنطقة الطولية التي يقع فيها هذا العضو. فمثلاً تقع الكليتين في المنطقتين الثانية والثالثة على جانبي الجسم، لذا فإن نقاط الانعكاس لهما تقع في المنطقتين الثانية والثالثة من القدمين. هذا وإن هذه الخطوط لا تعكس اتجاهها في الدماغ كما هو حال الجهاز العصبي. ( أنظر الرسم الموضح لهذه المناطق ).


بالإضافة إلى هذه المناطق الطولية العشرة، هناك ثلاث مناطق عرضية من الممكن أن يكون لها انعكاسات في القدمين، وهي :

1- الخط المار بالكتفين.

2- الخط المار بالوسط بمستوى أضلاع الصدر السفلى.

3- الخط المار بمستوى منطقة الحوض.

ولقد وجدوا أن المنطقة العرضية الأولى تمثلها منطقة أصابع القدم، أما المنطقة الثانية فتمثلها المنطقة الوسطى والثالثة منطقة الكعبين.

مناطق الانعكاسات :
*************************************************************************

يمكن تقسيم مناطق انعكاسات القدم بحسب أجهزة الجسم المختلفة كالآتي :


1- الرأس، وتوجد مناطق انعكاساته في منطقة الأصابع حيث توجد نقاط انعكاسية لكل من الدماغ والجيوب الأنفية والعينين والأذنين وقناة أوستاكي.


2- الجهاز العضلي العظمي، وتوجد مناطق انعكاساته في مختلف مناطق القدمين كما هو واضح. وهناك مناطق انعكاس للعمود الفقري على جانب القدم بحيث تبدأ بالمنطقة العنقية في الإصبع الكبير وتنتهي بالعجز في كعب القدم، وهناك مناطق انعكاسية للرقبة والكتفين والحجاب الحاجز وعصب الظهر النازل إلى الساقين وهو المسمى عرق النسا ) والمفاصل الأخرى جميعاً. ( أنظر الرسم ).



user posted image

رسم بعض مناطق الانعكاسات على ظاهر القدم اليسرى



وهناك ربط بين مناطق الانعكاسات الذراعية والساقيّة إن صح التعبير بحيث يتناظر مفصل الكتف الأيمن مع مفصل الفخذ الأيمن ، ومفصل المرفق الأيمن مع مفصل الركبة الأيمن ، والرسغ الأيمن مع الكاحل الأيمن ، وكذلك في الجهة اليسرى . وهذه المناطق مفيدة في حالة تعذر عمل التدليك ( العادي بالإضافة إلى التدليك الانعكاسي ) في أحد هذه المفاصل فيصار إلى تدليك المفصل المتناظر معه ، فمثلاً إذا كانت الركبة ملتهبة بحيث أن تدليكها سيزيد من الالتهاب، فإن تدليك المرفق يساعد في العلاج ، هذا إضافة إلى التدليك الانعكاسي لنقاط الركبة الموجودة في القدم .


3- الهرمونات ، وتوجد مناطق انعكاسية في باطن القدم للغدد المختلفة كالبنكرياس والأدرينالين والمجاورة لها والدرقية ، أما الغدد المنتجة كالرحم والمبايض وقناة فالوب في النساء أو البروستات والخصية للرجال ففي وجه القدم .


4- الجهاز التنفسي ، وتوجد مناطق انعكاسات للرئة والقصبة الهوائية والحنجرة والأنف .


5- القلب والدورة الدموية ، ومنطقة انعكاس القلب في المنطقة العرضية الأولى من القدم اليسرى في وسط باطن القدم ، أما الأوعية الدموية فيمكن تحسين دوران الدم بها بتدليك المناطق المختلفة من القدم أو حسب المنطقة ذات الدورة الدموية غير الطبيعية .


6- الجهاز اللمفاوي ، وتقع نقاط انعكاس عقد اللمف في قاعدة الأصابع بين كل إصبعين في وجه القدم وفي جانب الكاحل ، أمّا الطحال والغدة الثيموسية ففي باطن القدم اليسرى .

7- الجهاز الهضمي ، وتقع مناطق انعكاسات أجزائه المختلفة في باطن القدمين ( أنظر الرسم ) .



user posted image

رسم بعض مناطق الانعكاسات على باطن القدمين




user posted image

رسم بعض مناطق الانعكاسات على باطن القدم اليمنى




- الجهاز البولي ، وتقع مناطق انعكاساته في باطن القدمين .

9- الجلد ، وكل منطقة فيه متعلقة بالأعضاء التي تحتها .



كيــف تعمــل :
****************************************************

قدمت نظريات عديدة في ذلك، إلاّ أنّ الشيء المقبول هو أنّ المعالجة الانعكاسية تؤثر على الدورة الدموية والأعصاب . إن الدورة الدموية الصحية مهمة جداً لأداء الوظائف بالشكل الصحيح لكل أعضاء الجسم ، حيث إن الدم هو الناقل للمواد الغذائية إلى كل الأنسجة وهو الذي يحمل منها الفضلات لطردها . أما الجهاز العصبي ، فإنّ 70% من المشاكل سببها شد عصبي في مناطق الجسم المختلفة. والمعالجة الانعكاسية مفيدة جداً في تقليل هذا الشد مما يجعل هذه المناطق المختلفة مسترخية أكثر وبالتالي أن تؤدي وظائفها بشكل أفضل . إن المعالجة الانعكاسية تساعد القوة الشفائية الموجودة في الجسم دون اللجوء إلى الأدوية الخارجية .

وقد عرف وجود سريان من الطاقة يربط بين الأعضاء الواقعة في نفس المنطقة الطولية ، إلا أن طبيعة هذه الطاقة لا تزال غير معروفة. ولكن يجري البحث المستمر في ذلك كما في خطوط المريديان الصينية التي تكلمنا عنها في الفصل السابق. وبواسطة التصوير الكرلياني الحديث ( KIRLIAN ) أمكن مشاهدة مجالات الطاقة المحيطة بالأشياء . وقد شوهد في هذا التصوير إن مجالات الطاقة الموجودة حول مناطق الانعكاسات. في القدمين تضعف إذا ما كان هناك عدم توازن في المنطقة المتعلقة بهذه النقاط الانعكاسية . كما شاهدوا كيف أن مجالات الطاقة هذه تزداد قوتها بعد المعالجة الانعكاسية. أما قدرة المعالجة الانعكاسية على تقليل الألم فيمكن أن يكون سببها التدليك نفسه الذي قد يسبب إفراز المورفينات الطبيعية من الدماغ.

وممّا يلفت النظر هو إحساس بعض المرضى ، في بعض الحالات ، بإحساس معين في منطقة الجسم التي يجري معالجتها، أي تدليك نقاط انعكاساتها. وهذا لا يعني أنه لا بد من وجود هذا الإحساس لكي تكون المعالجة ناجحة. ومن الأمور المصاحبة لهذه الطريقة العلاجية هو تكسير المعالج لبلورات الكالسيوم التي توجد في القدمين. وهذه البلورات هي جزء من الكالسيوم الموجود في الدم والتي تتجمع في القدمين، بسبب الجاذبية الأرضية، إذا ما كان هناك عدم توازن في الجسم أي حالة مرضية. وعندما يدلك المعالج القدمين ويحس بوجود هذه البلورات فإنها تتكسر بفعل التدليك.

ولمعرفة مدى دقة العملية وكذلك أهميتها أحب أن أذكر أنه توجد 200،7 نهاية عصبية في القدمين والتي تتصل بباقي أجزاء الجسم من خلال الحبل الشوكي والدماغ.


الفحص والعــلاج :
**************************************************


يبدأ المعالج بملاحظة جلد القدمين وحرارتهما ولونهما. فمثلاً تعني الأقدام الباردة خللاً في الدورة الدموية، في حين أن الأقدام التي تعرق كثيراً تشير إلى عدم توازن في الغدد وهكذا.

ثم ينظر إلى أي تشققات أو تقرن أو دمامل أو ثآليل وما إلى ذلك. فإذا كان هناك أي التهاب فإن المنطقة الملتهبة لا يجوز تدليكها مخافة أن يزداد الالتهاب. أما إذا كان الالتهاب شاملاً لمنطقة كبيرة من القدم فيلجأ عندئذ إلى تدليك المنطقة المناظرة في اليد. كما لا يجوز تدليك الأوعية المنضغطة إلى الخارج في حالة الدوالي مخافة أن تدمر الأوعية.

وينظر المعالج إلى انتفاخ أو تورم القدم الذين إن وجدا فإنهما إشارة إلى مشاكل داخلية. كما ينظر إلى حالة عظام القدمين لأن الكثير من المشاكل البعيدة عنهما تؤثر بشكل أو بآخر عليها، كحالة باطن القدم المنبسطة التي قد تعني وجود مشكلة في العمود الفقري، أو الأصابع الملتصقة من أجزائها السفلى الذي قد يعني وجود مشكلة في قسم الرأس أو الجيوب الأنفية أو الأسنان، وغيرها.

ولا يمكن معرفة ما إذا كانت هذه الحالات في القدمين مسببة من المشاكل التي في المناطق البعيدة من الجسم أم أن هذه المشاكل هي التي سببت حالات القدم هذه. وعلى كل حال فإن العلاج الانعكاسي ينفع القدمين أثناء علاجه للمشاكل الأخرى.

وللمعالجين الانعكاسيين طريقة خاصة في التدليك تتم بواسطة الإبهام بحركة دائرية. ويجب على المعالج أن يدلك جميع نقاط الانعكاس بلا استثناء مع التركيز بشكل أكبر على النقاط التي يرى أن لها العلاقة مع المشكلة. وعادة تكون النقاط المؤلمة عند الفحص هي التي تحتاج إلى تركيز، وعادة يقوم المعالج بإعادة تدليكها بعد إتمام تدليك جميع النقاط. وفي كثير من الأحيان يجد المريض أن الألم قد خف بعد التدليك الأولي. ويحس المرضى بمختلف الأحاسيس عند تدليك أقدامهم. فهناك من يحس وكأن المعالج يدلك بأظافره لأنه يحس بإصبعه حادا وهذا غير ممكن لأن المعالج يجب أن يكون قصير الأظافر وهناك من يحس بتكسر بلورات الكالسيوم تحت إصبع المعالج. أما في منطقة الكاحل، حيث يوجد العديد من نقاط العلاج، فإن المريض قد يحس بألم عند التدليك إلا أنه بسبب الضغط على العظام وذلك لرقة الجلد في هذه المنطقة.

هذا ويعطي المعالج إرشادات متنوعة للمريض حول كيفية العناية بقدميه، إضافة إلى ما يعتقده من عوامل أخرى سببت المشكلة وخصوصاً النظام الغذائي.



العلاج باستعمال انعكاسات اليدين :
***************************************************************


كما في القدمين، توجد في الكفين نقاط انعكاسية لجميع أقسام الجسم، وهي أيضا مرتبة بطريقة منطقية بالنسبة إلى الجسم. وتوجد معظم نقاط الانعكاسات في باطني الكفين الذين يمكن اعتبارهما معادلين لباطني القدمين. أما وجهي الكفين فيعادلان وجهي القدمين، وأما المناطق الخمسة فواحد تحت كل إصبع. ( أنظر الرسم ).



user posted image

رسم مناطق انعكاسات باطن الكفين


يتبع............................................... ....................

ا

صورة




يا ربـــــــــــــــــــــــــــــــــ

من أراد بهذه البلدة سوءاً

فافضحه ..

وشرده ..

واجعل كيده في نحره ..

ودمره..
................. ...... ...............

ومن أراد بها خيراً
فوفقه

وأعنه

واجمع القلوب له

يا أكرم الأكرمين

..............................................


إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة ، ولم يجدوا أصحابهم الذين كانوا معهم على خير في الدنيا ،

فإنهم يسألون عنهم رب العزة ويقولون :

" يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا و يصومون معنا لم نرهم" .

فيقول الله جل و علا : اذهبوا للنار وأخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان .

وقال الحسن البصري - رحمه الله -: [استكثروا من الأصدقاء المؤمنين ، فإن لهم شفاعة يوم القيامة ] .

وأنا أسألكم إن لم تجدوني بينكم في الجنه، فاسألوا عني ،

لعلي ذكرتكم بالله ولو لمرة واحدة .-


اللهم نسألك رفقة خيرٍ تعيننا على طاعتك
0

#2 غير متواجد   om-ismail 

  • مساعدة المشرفة العامة لشئون الأقسام
  • PipPipPipPipPipPipPip
  • عرض المدونة
  • عرض معرض الصور
  • المجموعة: الإشراف المساند
  • المشاركات: 40,302
  • الإنضمام: --

تاريخ المشاركة 05 April 2005 - 06:31 PM



المعالجة الذاتية :
***********************************************************************

على الرغم من أن المعالجة الانعكاسية لا يمكن أن يتم إجراؤها، لإعطاء أفضل النتائج، إلا على يد المعالج المتخصص، إلا أنه يمكن الاستفادة منها بعض الشيء بالمعالجة الذاتية. ويجب ملاحظة عدم عمل التدليك لفترة طويلة وبدون ضغط قوي. كما يجب ملاحظة بعض الاحتياطات التي تخص حالات معينة كمشاكل القلب والسكري والحوامل.

ويجد الكثيرون بأن استعمال اليدين في المعالجة أسهل من القدمين لسهولة الوصول إليهما، بالإضافة إلى إمكانية القيام بها في أي وقت وبأي وضعية دون جلب انتباه الآخرين كان تقوم بالتدليك أثناء مشاهدة التلفزيون أو انتظار القطار أو في فترة الراحة القصيرة أثناء العمل.

هذا وهناك بعض المواد التي تباع في الأسواق ( في الغرب ) مما يعلن عنها بأنها نوع من المعالجة الانعكاسية مثل بعض الأحذية والنعال أو القطعة الخشبية الاسطوانية المحززة والتي يراد منها تقوية عضلات القدم وتنشيط الدورة الدموية. وفي حالة النعال أو الحذاء يجب مراعاة عدم انتعاله لمدة طويلة مخافة عمل التدليك بهذه الطريقة أكثر من اللازم، هذا مع أن احتمال أن يكون التدليك متوازناً بين النقاط احتمالاً ضعيفاً تماً يجعل استعمال هذه الأحذية غير محبذ.


ردود فعل العلاج :
****************************************************************


مثل باقي أنواع العلاج البديل، ليس هناك آثاراً جانبية سيئة للمعالجة الانعكاسية، ولكن هناك ردود فعل تختلف بين مريض وآخر. وبمكن إجمال ردود الفعل التي من الممكن أن يحدث بعضها فيما يلي :

1- رغبة أكبر بالتبول لأن الكليتين تطردان كمية أكبر من اليوريا أي البول والذي قد يكون ذا لون ورائحة مختلفين.

2- زيادة في عمل الأمعاء الغليظة مع احتمال تكون الغازات.

3- أعراض مشابهة لأعراض البرد بسبب زيادة إفراز المخاط من الأغشية المخاطية مما قد يدفع المريض للتمخط. كذلك من الممكن أن يزداد السعال مع البلغم.

4- زيادة في الطفح الجلدي خصوصاً إذا كان قد تتم إسكاته بالأدوية المتداولة. كما يمكن أن يزداد التعرق.

5- في النساء، قد تزداد الإفرازات المهبلية التي قد تكون أكثر حامضية وقد تسبب بعض التهيجات.

6- قد تظهر حالات من الماضي كان قد تم إسكاتها سابقاً.

7- قد تتغير طبيعة النوم إلى نوم أعمق أو صعوبة في النوم، كما قد تصبح الأحلام ملحوظة أكثر.

وكل ردود الفعل هذه يجب اعتبارها علامات إيجابية ودلالة على أن العلاج يعمل بحيث أخذ الجسم يحاول إعادة التوازن المفقود.

ولا ننسى هنا احتمال حدوث ما أطلقنا عليه أزمة الشفاء، وهي التي تزيد فيها أعراض الحالة المرضية لمدة زمنية قصيرة ثم تزول ليصبح الجسم بعدها بوضع أفضل مما كان عليه قبلها. وننبه دائماً على هذه الأزمة لأن بعض المرضى يعتقد بأنها، إذا حدثت، دلالة على فشل العلاج مما قد يدفعه إلى تركه في الوقت الذي بدأ فيه العلاج بالعمل.



مدة العلاج :
***********************************************************


كقاعدة عامة، يحتاج علاج الحالات المزمنة إلى مدة أطول من تلك التي لم يمض عليها وقت طويل. كما تحتاج الحالات الأكثر تعقيداً إلى وقت أطول لعلاجها من الحالات البسيطة.

وحتى إذا ما كانت جلسة علاجية واحدة كافية للتخلص من المشكلة فإنه ينصح بالاستمرار في عدة جلسات علاجية لتحقيق التوازن الكامل في الجسم كله، ولمنع ظهور الحالة من جديد. وينصح بإجراء 6 إلى 8 جلسات في معظم الحالات، على أن يفصل بين كل جلستين مدة أسبوع. إلا إن إجراء جلستين أسبوعياً حاصل في بعض المشاكل كما في خالات وجع الظهر. هذا وإن إجراء جلسات علاجية بوقت قصير قد يؤذي إلى تدليك أكثر من اللازم مما قد يؤدي بدوره إلى ردود أفعال قوية قد تكون مؤدية للمريض. فالعمل غير السريع لإعادة التوازن إلى الجسم هو المطلوب في جميع الأحوال.

وليس هناك وقتاً محدداً لطول الجلسة العلاجية، إلا أنها قد تستغرق ما بين 45 دقيقة إلى 60 دقيقة حيث يتم، كما عرفت، تدليك جميع نقاط الانعكاسات. والقاعدة العامة هنا هو ألم التدليك الأقل من اللازم أفضل من التدليك الأكثر من اللازم. وفي حالة الأطفال يلزم وقت أقصر من البالغين لأن أقدامهم أصغر مساحة، ولأنه من الصعب أن تبق طفلاً لمدة ساعة من الزمن تجدون حركة.



مع الطرق العلاجية الأخرى :
********************************************************************


ليس هناك معنى للجمع بين المعالجة الانعكاسية والمعالجة بالإبر الصينية لأن الاثنتين تعملان على أساس واحد، وعليه فمن كان يأخذ علاجاً بالإبر لا يجب أن يحاول الاستفادة من المعالجة الانعكاسية والعكس صحيح. على أن هناك حالات تنجح في علاجها المعالجة الانعكاسية عندما تفشل المعالجة بالإبر والعكس صحيح أما ما يؤخذ داخلياً كالدواء الهوميوباثي والأعشاب فلا تعارض بينه وبين المعالجة الانعكاسية. كما يمكن الجمع بينها وبين الأوستيوباثي، حتى إن بعض المعالجين الأوستيوباثيين يستعملون التدليك الانعكاسي كمقدمة للأستيوباثي لما لهذا التدليك من إمكانية على تحقيق الاسترخاء المطلوب في الأوستيوباثي.

ويعتبر المعالجون بالانعكاسات النظام الغذائي أهم العوامل التي تؤثر على العلاج. فهناك حالات لا يمكن أن تشفى 100% بدون تعديل الغذاء الذي يتناوله المريض. وهنا، قد يعطي المعالج ورقة إرشادات غذائية للمريض في المراجعة الأولى.

ومن الأمور التي من الممكن أن تفيد إذا جمع بينها وبين المعالجة الانعكاسية الفيتامينات والأملاح، علاجات "باخ" الزهرية. وسنتحدث عن الأخيرة في الفصل الخاص بالمعالجة الذهنية حيث أن هذه العلاجات الزهرية مستخرجة من عدد من الأزهار والغاية منها معالجة الحالة النفسية للمريض على أساس أنها هي التي أدت بالأساس إلى حالته المرضية.



حالات واقعية :
****************************************************************

أدناه حالة واحدة لكل من مناطق المعالجة حسب أجهزة الجسم كما قسمناها في أعلاه، وهي :

1- الرمد، امرأة تجاوزت 65 سنة تشكو من جفاف عينيها منذ سنتين بعد إصابتها بالرمد، وكان عليها أن تستعمل قطرات العين باستمرار. وقد أوضح الفحص التأثر بنقاط انعكاسات الغدة النخامية والعنق والعمود الفقري والكتف والعينين والجيوب الأنفية والكليتين والغدد الأدرينالية. وبعد المعالجة التي أجريت في المراجعة الأولى عادت عينيها تفرزان الدموع ولم تستعمل القطرات طوال أيام الأسبوع الفاصل بينها وبين الجلسة الثانية! وقد عولجت بعد ذلك لسبعة أسابيع حتى ثبت الشفاء وتحسنت حالة المرأة عموما أيضاً.

2- التهاب المفاصل، رجل تجاوز 70 عاما ينتظر إجراء عملية تبديل مفصل الفخذ بعد تقدم التهاب المفاصل في فخذه الأيمن بحيث لم يعد هناك مجال كبير للحركة فيه وقد كان يأمل أن يستطيع هذا العلاج أن يخفف من الألم ليس إلا. وبعد معالجة النقاط التي وجدت حساسة إضافة إلى التدليك العام لكل النقاط خف الألم بعد جلسة العلاج الأولى. واستمر التحسن إلى الدرجة التي بعد أربع جلسات، غض الطبيب المختص بالمفاصل النظر عن إجراء العملية ! وهذا شيء لا يعده الطب المتداول ممكنا إطلاقاً، ولا أدري ما التفسير الذي أعطاه الطبيب لهذا المريض. هذا وقد تحسنت مشكلة البروستات أيضاً ولم يعد المريض بحاجة إلى الذهاب كثيراً إلى المرحاض ليلاً.

3- السكري، رجل متقاعد أصيب بآلام في ساقيه وقدميه وتبين بعدها أنه مصاب بالسكري. وعندما لجأ للمعالجة الانعكاسية كان قد مضى على تشخيص السكري شهرين فقط. وقد كانت نقاط الانعكاسات المؤلمة قليلاً في الجلسة الرابعة ( حيث لم يكن هناك شيئاً واضحاً في الجلسات التي قبلها سوى أن قدميه كانتا باردتين وجلدهما قاسياً ) هي للغدة النخامية والكبد والبنكرياس والكليتين والغدد الأدرينالية، وبدأ المرض يحس ألما أقل في الساقين والقدمين. وبعد الجلسة الثامنة أخروه في المستشفى إنه أصبح خالياً من السكري وإنه لا يحتاج أن يراجعهم مرة أخرى.

وهذه الحالة توضح كيف أن الحالات الخطيرة والصعبة كالسكري يمكن علاجها بسهولة وبمدة قصيرة إذا ما راجع المريض الطب البديل في البداية ولم ينتظر حتى تصبح الحالة معقدة وقد تكون قد أثرت على أجهزة أخرى مما يجعل شفاؤها عسيراً.

4- الربو. شاب عمره 16 سنة يشكو من. الربو والرمد الربيعي منذ أن كان عمره 7 سنين. وقد كان هناك العديد من النقاط الانعكاسية المؤلمة عند الضغط في المراجعة الأولى وهي الغدة النخامية والعنق والعمود الفقري والجيوب الأنفية والعينين والرئتين والأمعاء الغليظة والكليتين والغدد الأدرينالية، كما كانت القدمان تعرقان بكثرة. خفت الأعراض بعد الجلسة الثانية ومن ضمنها تعرق القدمين. وبعد الجلسة الخامسة بقي القليل من التضيق الأنفي، وزال الصوت من الصدر وأصبح المريض يحس بأنه أفضل كثيراً.

5- القلب. امرأة مسنة عانت من النوبات والجلطة القلبية لمدة 4 سنوات قبل لجوئها للعلاج الانعكاسي. وقد تركت هذه النوبات القلبية المريضة في حالة بدنية سيئة وأصبحت طريحة الفراش ولم تخرج من دارها للسنتين الأخيرتين. وقد كان هناك استجابة قليلة من القدم في الجلسة الأولى، ولكن زاد الإحساس في الجلسات التي تلتها وبدأ تأثر نقاط انعكاسية كثيرة يظهر إلى السطح. بدأت المريضة تشعر بأنها أقوى فبدأت تتمشى قليلاً في داخل البيت. وبعد خمس جلسات استطاعت أن تسير في الشارع قليلا وكانت سعادتهاً لأجل ذلك غامرة. واستمر التحسن حتى بعد أن انتهت الجلسات العلاجية بحيث أنها أصبحت تستطيع ركوب الحافلة والسير لمسافات ليست بالقصيرة، وهو ما لم تكن تحسب أنها ستستطيع عمله مرة أخرى.

6- عدوى الأذن والحنجرة. امرأة تجاوزت 30 عاماً تشكو من استمرار مشاكل الأنف والحنجرة وأصبحت بصحة سيئة. كما عانت من الصداع والجيوب والألم الذي يسبق الحيض كل شهر. وقد أدت الجلسات العلاجية الانعكاسية إلى تقوية مناعتها للعدوى تما جعل هذه المشاكل أقل حدوثاً. وبعد ثمان جلسات تحسنت حالتها بحيث لم تعد هذه المشاكل تصيبها إلا إذا ما أجهدت نفسها في العمل. واستمرت المعالجة بمعدل شهري بعد ذلك لتقوية مناعتها أكثر وللمحافظة على التوازن الذي توصلت إليه.

7- قرحة الإثني عشري. رجل عمره 40 سنة يشكو من مشاكل المعدة منذ أن كان عمره 10 سنوات، ومع أنه أصبح عند بلوغه أكثر اهتماماً بغدائه ( لا بد أن ذلك حسب طريقة الطب البديل وإلا لما أصيب بالقرحة حسب رأي الشخصي ) إلا أنه أصيب بقرحة في الإثني عشري والتي كانت تسبب له أذى. ولم يكن هناك نقاط انعكاسية مؤلمة بشكل واضح في الجلسة الأولى إلا أن القدمين كانتا مشدودتين. وفي الجلسة الثانية أصبح الشد في القدمين أقل وبدأت النقاط الانعكاسية المتأثرة بالظهور. وبعد أربع جلسات أخبر الرجل معالجه بأنه لم يعد هناك ألم من القرحة. هذا وقد استمر باتباع النظام الغذائي اللازم.

8- احتباس الماء. رجل تجاوز 40 سنة يشكو من احتباس الماء المصاحب بألم حاد في مجرى البول النهائي. وكانت هناك رغبة في التبول ولكن بدون التمكن من عمل ذلك. ولقد كانت النقاط الانعكاسية المؤلمة بشكل واضح في الجلسة الأولى الغدة النخامية والعمود الفقري والعينين والمثانة والحالبين والكليتين والغدد الأدرينالية و البروستات والخصيتين، وبعد خمس جلسات وجد المرض أن حالته قد تحسنت فيما عدا في يوم أو يومين، لأن الألم قد زال وأصبح التبول طبيعياً.

9- الأكزيما. طفلة عمرها 3 سنوات عندها أكزيما جافة في وجهها وخلف أذنيها وعلى عنقها وذراعيها وساقيها، وقد أدى ذلك إلى أن تحك وتهرش جلدها. وقد كانت للطفلة قابلية على الإصابة بالربو إذا ما أصيبت بنزلة برد. وبعد الجلسة العلاجية الثانية كان واضحاً التحسن الكبير في وجه الطفلة، وأخبرت الأم المعالجة بأن نوم ابنتها قد أصبح أفضل من السابق. وبعد سبع جلسات تحسن الجلد في كافة المناطق وأصبح أقل تهيجاً.


صورة




يا ربـــــــــــــــــــــــــــــــــ

من أراد بهذه البلدة سوءاً

فافضحه ..

وشرده ..

واجعل كيده في نحره ..

ودمره..
................. ...... ...............

ومن أراد بها خيراً
فوفقه

وأعنه

واجمع القلوب له

يا أكرم الأكرمين

..............................................


إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة ، ولم يجدوا أصحابهم الذين كانوا معهم على خير في الدنيا ،

فإنهم يسألون عنهم رب العزة ويقولون :

" يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا و يصومون معنا لم نرهم" .

فيقول الله جل و علا : اذهبوا للنار وأخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان .

وقال الحسن البصري - رحمه الله -: [استكثروا من الأصدقاء المؤمنين ، فإن لهم شفاعة يوم القيامة ] .

وأنا أسألكم إن لم تجدوني بينكم في الجنه، فاسألوا عني ،

لعلي ذكرتكم بالله ولو لمرة واحدة .-


اللهم نسألك رفقة خيرٍ تعيننا على طاعتك
0

#3 غير متواجد   om-ismail 

  • مساعدة المشرفة العامة لشئون الأقسام
  • PipPipPipPipPipPipPip
  • عرض المدونة
  • عرض معرض الصور
  • المجموعة: الإشراف المساند
  • المشاركات: 40,302
  • الإنضمام: --

تاريخ المشاركة 05 April 2005 - 06:44 PM


بعض الصور المكبره لمن تحب الاطلاع على محتوايتهااا



user posted image





user posted image









user posted image












user posted image
صورة




يا ربـــــــــــــــــــــــــــــــــ

من أراد بهذه البلدة سوءاً

فافضحه ..

وشرده ..

واجعل كيده في نحره ..

ودمره..
................. ...... ...............

ومن أراد بها خيراً
فوفقه

وأعنه

واجمع القلوب له

يا أكرم الأكرمين

..............................................


إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة ، ولم يجدوا أصحابهم الذين كانوا معهم على خير في الدنيا ،

فإنهم يسألون عنهم رب العزة ويقولون :

" يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا و يصومون معنا لم نرهم" .

فيقول الله جل و علا : اذهبوا للنار وأخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان .

وقال الحسن البصري - رحمه الله -: [استكثروا من الأصدقاء المؤمنين ، فإن لهم شفاعة يوم القيامة ] .

وأنا أسألكم إن لم تجدوني بينكم في الجنه، فاسألوا عني ،

لعلي ذكرتكم بالله ولو لمرة واحدة .-


اللهم نسألك رفقة خيرٍ تعيننا على طاعتك
0

شارك هذا الموضوع


صفحة 1 من 1
  • لا يمكنك بدء موضوع جديد
  • لا يمكنك الرد على هذا الموضوع