إنتقال للمحتوى

Change

صورة

لأَنّها لا تُحِبُــــه..!


  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
12 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1
الجمانـة

الجمانـة

    مشرفة في قسم فتياتنا

  • نخبة المشرفات
  • 2258 مشاركة

لأَنّها لا تُحِبُــه..!

,,



الحمد لله رب العالمين , و أصلي و أسلم على المبعوث رحمة للعالمين ، نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين , و من سار على نهجه و اقتفى أثره إلى يوم الدين ، أما بعد :

فتسألنني أخياتي : كيف عرفت أنّها لا تحبه ؟

أهملته . . . و من تحب لا تهمل

أنّ و توجع . . . فلم تلق له بالاً , تقول في نفسها كبر , و عفا عليه الزمن ، فلم التعب عليه و النصب ,

ليفسح المجال لغيره الأصغر و الأجمل . . . ومن تحب لا تقول هذا و لا تحدث به نفسها .


أهانوه أمامها ، فلم تحرك ساكناً , و لم تنفرج شفتاها بكلمة طيبة في حقه ، وهو الذي ما جاء إليها إلا ليحميها ,

و يدافع عنها . . . و من تحب ترعى المعروف و تصونه . . . و هي لم تفعل , و لم تندم على أنها لم تفعل .


سخروا منه ، فشاركتهم السخرية ، و أطلقت عليه معهم الضحكات ، و شاركتهم النكات ،

وهو باقٍ على العهد ، يريد أن يدفع عنها الأذى رغم الأذى الذي يصيبه منها
, وهي تصده في عنف و قسوة ،

حتى سقط منها أرضاً ، فلم تمد يداً لرفعه , و لم تبال بإزالة آثار السقوط عنه . . . بل ربما سرت بهذا علّه يعجل برحيله .


لامها اللائمون ، و نصحها المخلصون ، و خوفها المشفقون ، و حذرها المجربون من عاقبة هذا الجحود و النكران ،

لكنها ألقت لهم أذناً صماء لا تسمع ، و أرعتهم عقلاً جامداً لا يفكر و لا يتبصر عاقبة الأمور . . .



فهل هذه تُحبه ؟



اشتد عليها النكير ، و توالت النصائح المخلصة من كل صوب ، و عتب المحبين المشفقين يلاحقها ،

و لوم اللائمين يتوالى عليها ، فأرادت أن تنجو من لومهم ، قالت: أصبح لونه لا يلائمني أنا الجميلة الفاتنة ،

كسمه و سمته لا يليق بي أنا العصرية المتفتحة ، زرت بلاد الدنيا فما رأيته يرافق كثيراً من الجميلات فهل أقل عنهن ؟ لا , ألف مرة .


أعود إليه شرط أن يخضع لعمليات تجميل يغير بها خلقته !!

قالوا : ليس كل التجميل حلال ، و تغيير الخلقة حرام .

قالت : إما هذا و إلا فلا .

قالوا : لا يقوى على عمليات التجميل ، فهي تعجل بنهايته ، و لا يبقى معها جسده رغم قوته و فتوته التي يدافع بها عنك بإذن الله ،

هذه العمليات خطيرة بل مميتة لا يقوى عليها , و نتائجها عن السلامة بعيدة فقد جربها غيرك و ما ثبت لها نجاحاً و لا شبهة نجاح ، لم يعش بعدها أحد أجريت له .


قالت : إما هذا وإلا فلا . . .


فهل هذه تحبه ؟


سألوه ، قال : لا . لا أغير خلقتي إكراماً لها ، أحبها و أسعى لحمايتها و الدفع عنها، لكني لن أستطيع حينها لها حماية و لا دفعاً ففي خلقتي سر قوتي .

قالت : هو الفراق إذن . . .

لأنها لا تحبه .


قالوا لها : و بعد ؟ أتعيشين بدونه ؟

قالت : سأجد له بديلاً ، لكني هذه المرة سأختاره بنفسي ، أضع صفاته في مخيلتي ، ثم أنتقي ما يعجبني و يفرحني , جميلاً , جذاباً ، يلفت الأنظار . . .


فهل هذه تحبه ؟


قالت : حبذا لو كان أجنبياً ، فرنسياً مثلاً .

قالوا لها : ما لنا و لهم ؟

قالت : تقدميون أصحاب حضارة .

قال بعض أهلها : ليس منا ، و لا من بني جلدتنا ، كيف نعطيه بنتنا ؟

و قال بعضهم : تغيير ، تحضر ، دعونا نجرب ، هذا تحسين .

قالت : لا أشترطه أجنبياً ، فليكن من بلدي ، لكني سأختاره جميلاً حسن المظهر ، فلا تقفوا في وجهي ،

و لا تعارضوا اختياري ، و لا داعي لما يسمونه صراع أجيال . فسكت من أهلها من سكت و كأن الأمر لا يعنيه في شيء ،

ربما رضي ، و ربما سلّم و آثر السلامة . وشجعها من أهلها من شجع , فبدأت رحلتها في الانتقاء .


كان أهم ما يعنيها أن يكون جميلاً بداية ، ذا مسلك مرن ، يرضى أن يخضع لعمليات التجميل كلما أرادت التغيير و التبديل . . .

و وجدت بغيتها التي تريد في بلدها ، فلم تتكلف عناء البحث عنه خارجها ، وجدته ينتظرها في كثير من البيوت ،

و ما عليها إلا أن تنتقي ما تشاء , و العرض يفوق طلبها ، بل يتعدى ما تخيلته بمراحل ، فسرت و اختارت ، و فرحت باختيارها .

و لما أرادت الخروج معه ، قالوا لها : لا يحميك و لا يدفع عنك ، إنه ضعيف البنية ، رقيق البشرة ، ناعماً ، ليناً ، لا يستطيع الصمود ،

و لا الدفاع عنك إن احتجت ، بل ربما أتعبك بجماله و أصبحت أنت من تدافعين عنه و تحمينه ، لا العكس كما يجب أن يكون .


قالت : لا أريده أن يدافع عني ، أريده جميلاً ، و يكفيني حسنه ، لا أريد منه شيئاً آخر .

سكتوا مجدداً ، كأن الأمر لا يعنيهم ، كأنها ليست ابنتهم ، كأنهم قد قاموا بواجبهم حين قالوا ما قالوا ، ثم آثروا السلامة بعدها ، ما لهم و للجدال ؟

و بعد مدة قصيرة ضاقت بشكله ، فقالت : كان شرط قبولي بك رضاك أن تغير شكلك كلما أردت . . .

أخذته لمن يجري له عملية تجميل يغير بها شكله الذي ما عاد يعجبها , و ما كان الجراح ناصحاً . . . احتاج في رأي الجراح زراعة ،

قالت المتمردة : ازرعوا ، فما اهتم الجراح بتطابق أنسجة وزرع له رقعة لا تناسبه و لا تنسجم مع جسده ، بل مع روحه ، فكادت تزهق ,

نقلوا له دماً من فصيلة لا تناسب فصيلته ، فاحتضر ، لكنها لم تبالي فقد بدا لها وسيماً جميلاً كما خططت ، بل فوق ما تمنت ،

خرج معها كسيراً كسيحاً لا يقوى على شيء ، لكنها لم تبالي بكل هذا . . .

تكفيها وسامته الظاهرة , و منظره الذي سيشد الانتباه ،

يكفيها أن ترى الانبهار في عيون الناس ، به أو بها لا يهم سيقولون – كما تعتقد – إن كان هو بهذا الجمال الملفت ، فكيف بمن معه ؟

لا لن يتخيلوا فهي ستكون بجواره ، بل لصيقة به سيرونها كما يرونه ، فما عرفت عنه غيرة تمنع ،

و لا حمية تدفع عنها نظر المتطفلين ، بل ربما تركوا النظر له ، و حولوه لها ، و هنا ستعرف أنها انتصرت أم الشيطان هو الذي انتصر ؟ لا يهم .


و مرة أخرى لدى جراح آخر - عفواً أقصد شيطاناً آخر - . . . قالت : عينه ضيقة ، وسعها له ، قال : نعم ، قالت جسده مترهلاً ، شده له ليبدو أصغر ،

خاصة عند الصدر ، و الخصر ، و العجز ليبدو فاتنا ً ، قال : نعم ، قالت : أريد بعض الوشم الملون في يده و ذراعه و رقبته ، في صدره و ظهره و فخذه ، في رجله و ذيله ،

في كل مكان ممكن من جسده , قال : نعم ، و لكن ليس له ذيل ، قالت : أوه صحيح ربما في مرة قادمة أفكر أن أزرع له ذيلاً ، قال الشيطان : على الرحب و السعة .


و حان موعد العودة للبيت ، وفي البيت لم يكن ممكناً بقاء الإثنين معاً ( الأول و الثاني ) ، فكان أن أخرجت الأول ، غير آسفة ولا حزينة .

لم تبق له في بيتها ذكرى ، كما لم يكن له في قلبها موضعاً . . .

لأنها لا تحبه .

و خرج عزيزاً فما عرف الذل يوماً ، شامخاً ما انحنى رأسه لحظة ، قوياً ما انكسر فيه شيء ،

حزيناً عليها لا على نفسه يتمنى اليوم الذي تثوب فيه إلى رشدها فتعيده إلى بيتها ، و تفرغ له مكاناً رحباً في قلبها ، لأجلها لا لأجله .

و هي التي ظنت أنها ذلته و كسرته ، و ما عرفت أنها هي التي بخروجه ذلت ، هي التي بخروجه انحنت حتى كسرت .


أما هو فكان يعرف أن له في بيوت الصالحين و الصالحات مكاناً رحباً ، فكم رأى إخوته في تلك البيوت المضيئة يعززون ، و فوق الرؤوس يحملون ،

يرحب بهم في كل مكان , و تذكر حسناتهم و تنشر محامدهم في كل وقت و أوان ، كان يعرف أنه لا بد - بإذن الله - أن يجد في أحد هذه البيوت العامرة بنتاً صالحة ،

أبواها صالحان ، سيرحبان به ، و سيقبلان به لابنتهم حامدين الله عليه شاكرين نعمته به عليهم .


أما هي فقد استبدلت الأمين الناصح بالخائن الفاضح ، أخرجت الأمين الذي لا يخشى منه في الخلأ ، و يفخر به في الملأ ،

و استبدلته بمن لا يرعى فيها إلا و لا ذمة ، أخرجت من يسترها ، و أدخلت من يفضحها ، و يطمع الأنذال فيها . . .




{
....,,


تعلمن حبيباتي من أخرجت ؟


أخرجت حجابها الشرعي الساتر الفضفاض الذي لا يظهر منها شيئاً . . . الأمين على جسدها و جمالها ,

من يدفع عنها أنظار المتلهفين ، و كلمات الماجنين ، كما يدفع الأب عن ابنته من أراد بها سوءاً بنظرة أو حتى كلمة . . .


أخرجته لأنها لم تحبه

و هل تحب قطعة قماش ؟ نعم . . . حين يستقر في قلبها أنه أمر ربها ستحبه . . . لن تراه جماداً . . . ستراه صلة تصلها بربها . . .

ستراه عبادة تتقرب بها لربها . . ستحبه لأنها ترجو أن يكون من أسباب دخولها جنة فيها ما لا عين رأت و لا أذن سمعت ،

و لا خطر على قلب بشر . . . ستحبه لأنها ستتذكر به أمهات المؤمنين زوجات المصطفى صلى الله عليه و سلم ، و رضي الله عنهن ، و أكرم به من مثل تحتذي بهن . . .

ستحبه لأنها تعرف أن هناك صالحون و صالحات الله أعلم بهم يدعون لمن سترت به نفسها في مواطن ترجى فيها الإجابة بظهر الغيب

، و في جوف الليل . . . ستحبه لأنها تعلم أنه حلية الأمهات الصالحات ، و زينة الفتيات الطاهرات ، و كسوة الكريمات بنات الحمائل و الذوات .





و من أدخلت ؟


أدخلت الخائن الذي لا يحفظ الأمانة
، الذي يسمح لكل متلصص أن يدخل بعينه ليسترق النظر ,

كيف لا , وهو الذي ترك بيتاً كثير خصاصه ، غير مغلق بابه ، ولا محكم رتاجه !!

و تعددت عندها أسماؤه – حسب الجراحات التي تجريها له لتفقده بها هويته . . . قبح اسماً و رسماً – فهو مرة عباءة فرنسية ،

و مرة مخصرة و ثالثة فراشة , و رابعة يمامة ، وربما لو طاوعت شيطانها فزرعت له ذيلاً مزركشاً ملوناً لسمته حماراً . .


اللهم اهد قلبها ، و حبب إليه الحجاب ، و ردها إليه رداً جميلاً ، و رده إليها شرعاً تتعبدك به لا تقليداً و عادة تغير فيه ما شاءت , و يسر لها من أوليائها من يعينها على طاعتك . . . آمين .



,...................




أما ذاك الحبيب الأمين فهو في بيوت الصالحين و الصالحات ، قد نزل منها منزلة الأب الحاني ، و الأخ العضيد ،

رحبت به فتيات الدار الصالحات ، لأنهن يرينه كأبيهن و أخيهن النسيب ، ثلاثتهم – بإذن الله - عنها الأذى يدفعون ، و النظرات المتطفلة يصدون ،

وبالغيرة عليها و النخوة لمن أراد بها سوءاً يتصدون . . .


قالت بفعالها : مرحباً بك فوق رأسي حقاً لا مجازاً ، مرحباً بك فوق رأسي حساً و معنى ، أهلاً بك ترقى هامتي . . .

أحبك . . . لأنك . . . أمر ربي .

اللهم من سترت نفسها طاعة لك فاسترها في الدنيا و الآخرة .

اللهم قد صانت نفسها و أنت أعلم بها فصنها و احفظها من كل سوء .

اللهم أنت تعلم أنها لم تفسد علينا ابناً و لا زوجاً و لا أباً و لا أخاً فيسر لها من يسترها ، و يحفظها ،

و اصرف عنها شر كل ذي شر ، ثبتها يا ربنا و أعنها , و اجعل سترها و حجابها طريقاً يوصلها لجنتك آمين .



,...................



نور على نور :


قال ربنا عز و جل : ( يا أيها النبي قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين و كان الله غفوراً رحيماً ) الأحزاب / 59

و قال سبحانه و تعالى : ( و قرن في بيوتكن و لا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) الأحزاب / 33

و قال ربنا عز و جل : ( و ما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم و من يعص الله و رسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً ) الأحزاب / 36

سبحانك اللهم و بحمدك ، أشهد ألا إله إلا أنت ، أستغفرك و أتوب إليك .

/

|

,'

بقلم: أستاذتي الفاضلة

د. ازدهار بنت محمود المدني



#2
نور الهدى

نور الهدى

    مشرفة في حديقة الأخلاق

  • نخبة المشرفات
  • 7121 مشاركة
  • Interests:القراءه
جزاك الله كل خير غاليتي الجمانه ونفع بك

وجزى الله الدكتوره ازدهار خير الجزاء

صورة

صورة











صورة

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم




اللهم صلِ وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


#3
شموخ النخيل

شموخ النخيل

    عضوة متميزة ومتقدمة

  • العضوية الدائمة
  • 1343 مشاركة

رعاك المولى يابنتي على هذه القصة الرائعه تابعتها حتى النهايه

لم استعجل معرفة النهايه رغم انني كلما قرأت جزاًوضعت له جواب لتفآجئينني

بهذه االنهاية الرائعه

جزاك الرحمن خير الجزاء غاليتي وبارك فيك

واثابك الجنه

نسأل الله جلّ وعلا أن يوفقنا جميعاً لكل خير يحبه ويرضاه،

وأن يعيذنا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، وأن يعيذنا من نزغات الشيطان الرجيم

اللهم إنا نسألك زيادة في الدين ، وبركة في العمر ، وصحة في الجسد ،

وسعة في الرزق ،وتوبة قبل الموت ،وشهادة عند الموت ، ومغفرة بعد الموت ،

وعفوا عند الحساب ، وأمانا من العذاب ، ونصيبا من الجنة

أنا وجميع أخواتي ووالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات




صورة



(وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ)


#4
أم المبدعين...بإذن الله

أم المبدعين...بإذن الله

    عضوة متميزة ومتقدمة

  • العضوية الدائمة
  • 1423 مشاركة
  • Interests:القراءة والبحث عن كل ماهو مفيد وجديد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا وكذلك أستاذتك ونفع الله بكما

اللهم من سترت نفسها طاعة لك فاسترها في الدنيا و الآخرة .

اللهم قد صانت نفسها و أنت أعلم بها فصنها و احفظها من كل سوء .

اللهم أنت تعلم أنها لم تفسد علينا ابناً و لا زوجاً و لا أباً و لا أخاً فيسر لها من يسترها ، و يحفظها ،

و اصرف عنها شر كل ذي شر ، ثبتها يا ربنا و أعنها , و اجعل سترها و حجابها طريقاً يوصلها لجنتك آمين .



آمين..آمين

أحبك . . . لأنك . . . أمر ربي



نعم هو كذلك

أحبك لأنك أمر ربي












صورة







#5
( أم محمد )

( أم محمد )

    عضوية الامتياز - زهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 2547 مشاركة
ماشاء الله تبارك الله

اختيار موفق جدا يالجمانة

بارك الله فيكِ ووالديكِ وأثابكم الجنة

محبتي في الله مغلفة بباقات ياسمين

{{وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ }الآنبياء 83 – 84

السموحة منكم

#6
* أم الخير *

* أم الخير *

    مشرفة في واحة المغتربات والسياحة

  • الإشراف المتخصص
  • 1896 مشاركة
  • Interests:المطالعة، الأسفار، البحث لما هو جديد عبر الأنترنت، تبادل الأفكار في ديننا وعقيدتنا وطرق سيرنا بالحياة، الرياضة، الموضةـ الطبخ
صورة


جزاكما الله خير الجزاء ونفع الله بكما


صورة
صورةصورة


اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا إِلَى جَمَالِ آيَاتِكَ نَاظِرِينَ، ولِرَوَائِعِ قُدْرَتِكَ مُبْصِرينَ، وَإِلَى جَنَابِكَ الرَّحِيمِ مُتَّجِهِينَ، وَاجْعَلْنَا عَلَى نَهْجِ النَّبِيِّ المُصْطَفَى - عَلَيْهِ أَفَضَلُ الصَّلاَةِ وَأَزْكَى التَّسْلِيمِ - سَالِكِينَ، وَبِسُنَّتِهِ وَهِدَايَتِهِ عَامِلِينَ، وَبِآثَارِهِ مُقْتَفِينَ، وَمَتِّعْنَا اللَّهُمَّ بِصُحْبَتِهِ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ. اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي أَخْشَاكَ حَتَّى كَأَنِّي أَرَاكَ، وَأَسْعِدْنِي بِتَقْوَاكَ، وَلاَ تَجْعَلْنِي بِمَعْصِيَتِكَ مَطْرُوداً، وَرَضِّنِي بِقَضَائِكَ، وَبَارِكْ لِي فِي قَدَرِكَ، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ ظَلَمَنِي





#7
ثـلـوج

ثـلـوج

    مشرفة في قسم تصاميم وبطاقات

  • نخبة المشرفات
  • 4464 مشاركة


أختيار مميز ومؤثر


دوما تتحفينا بالجميل والمهم


محاضرة قيمة و اسلوب رائع


جزاكم الله كل خير


جمانتنا الرائعة


د. ازدهار بنت محمود المدني


ويسر لكما كل طيب

صورة


#8
( أم فيصل )

( أم فيصل )

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5120 مشاركة
راااائعة جمانتي الغالية وهل يسكب الجمان إلا الدرر
دائمًا مميزة في إنتقائك تبارك الرحمن
بارك الله في إستاذتك حقا محاضرة جدا مشوقة وراائعة

مصحف طال إنتظاره

http://quran.ksu.edu.sa/

أنشره ليكون وقفا لك ولوالديك


#9
الجمانـة

الجمانـة

    مشرفة في قسم فتياتنا

  • نخبة المشرفات
  • 2258 مشاركة
حياكن ربي وملائكته ياحبيبات..



نور
حفظكِ الله يابهيّة الطلة
أنرتِ أرجائي


شموخ
اللهم آمين..
عذبة.. حنونة.. دافئة
قُبلة..وسلمتِ


أم المبدعين
حييت وحضوركِ المتأرّج


أم محمد
مرحباً يامحبة في الله الخافق سكناها
سعدت بكِ وياسميناتكِ النقية كأنتِ....كثيراً


أم الخير
شكراً لتواجدكِ السكر..


ثلوج
عذبة القول عذبة الأنفاس
لا حرمتكِ


محبتي
وكأنما غيم فرح أمطرني بمقدمكِ
ربيبة النقاء
أحبّ قربكِ...()


#10
بلسم القلوب

بلسم القلوب

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 16558 مشاركة
صورة



صورة

مدونتى الدر المكنون

صورة

اضغطى على التصميم وشاركينا فى المتجر


صورة


صورة


#11
أم مصعب

أم مصعب

    عضوة نشطة

  • العضوية الدائمة
  • 207 مشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

يوم ان أدخلنا عليها الفضائيات...ريحانتنا..غيبنا عنها القدوة..واتسعت حدقة عينها الانبهارية على الصورة الغربية..
فتاهت ريحانتنا..بين كم الصور الغربية المجملة اعلاميا..وحارت بمعالم هويتها التي علاها الضباب..فكان ذلك المسخ ...هو الحل ..
والمخرج من متاهة الانبهار ..التي اعتقدت بانها تسير منها الى اعلى وما درت انها لازالت تهوي بها حتى انعدمت عندها الرؤية الجمالية..
فهي تقلد اقبح من مشى على قدمين ..
وذلك لانها لم تحبه ..ولم تتربى على حبه..
ونتمنى ممن لديه اسس زرع محبته في نفوسهن ان لايبخل علينا..؟؟؟!!!

بارك الله فيك حبيبتي ..الجمانه..وفي استاذتك..


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ


وَٱلْعَصْرِ ﴿١﴾ إِنَّ ٱلْإِنسَـٰنَ لَفِى خُسْرٍ ﴿٢﴾ إِلَّا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَتَوَاصَوْا۟ بِٱلْحَقِّ وَتَوَاصَوْا۟ بِٱلصَّبْرِ ﴿٣﴾

#12
الداعية الصغيرة

الداعية الصغيرة

    عضوة نشطة

  • العضوية الدائمة
  • 117 مشاركة
جزاك الله خير
صورة











.

#13
الجمانـة

الجمانـة

    مشرفة في قسم فتياتنا

  • نخبة المشرفات
  • 2258 مشاركة
وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته أم مصعب الحبيبة
تعلمين.. اشتقت تواجدكِ الذي يغذي مساحاتي بفكرِ سخيّ :)
لا حرمتكِ

وذلك لانها لم تحبه ..ولم تتربى على حبه..
ونتمنى ممن لديه اسس زرع محبته في نفوسهن ان لايبخل علينا..؟؟؟!!!



تريبة الإقناع حد المحبة...هي الدواء وربي!
إذ أن الفتن والمغريات اقتحمت كل أبوابنا فباتت عيانا يستحيل معها أن نغمض أعين فلذات أكبادنا عنها
لكن إن كان الحق والتشريع محبوباً في أعماقهم حينها لا قوة في الأرض تفصل بين المحبّ الصادق ومحبوبه!

أما عن أسس زرعه [ وإن كان مثلي مجرّدة من التجربة] إلا أنه لاضير في أن أدلي بدلوي :)
زرع محبة الحجاب في ريحاناتنا آراها رحلة تبدأ من قبل أن ترى أعينهن النور... بالنيّة بالدعوات..
ثم تكون فعلياً بأم (مربية..قدوة..ثابتة) تتقن فن التربية بكل تفاصيله ودقائقه..

هذا لا يعني أن من أعوّجت من ريحاناتنا فات تقويمها..!
على العكس تماما.. فكم نسمع ونرى ممن عادت لجادة طريقها منهن
لكن لابد أن تفطن كل أم لطرق التقويم كما ينبغي!
فكثيراً من الأمهات لا تجيد سوى أسلوب النصح المباشر وقلبها يتقطع آلماً على ريحانتها
وأحياناً التقريع في حال الغضب
وفي المقابل أغلب الفتيات لا تقبل النصح المباشر من أمها ولا تتأثر به
هنا على الأم أن تستخدم طرق آخرى غير مباشرة وحتى المباشرة لكن في وقتها ومناسبتها!
<< كأن تستعين بمن تعلم بمكانته عند ابنتها.. أو أن تنظم لحضور العائلة لـ ملتقيات دعوية.. وكثير لا ينحصر

وتبقى على هذا الدأب تجاهد لإصلاح ريحاناتها
وإن لم تر ثمرة هذا الإصلاح.. لا يبلغ بها الحزن حتى يقنطها
فلربما اثمر بعد حين..
ثم لها من رسل رب الأنام عبرة
فهذا نوح عليه السلام يدعو ابنه للإسلام فيأبى.. ولم يزل به حتى آخر يوم في دنياه.. يدعوه لسفينة النجاة فيأبى..
حتى مات على الكفر وأبوه نبيا!
فالرحمن كلفنا بالإرشاد.. ولم يكلفنا بالهداية

(( التربية رحلة جهاد شاقّة.. وعنده تعالى لا يضيع الجهاد))

/

الغالية بلسم

الريحانة النديّة داعيتنا

شكراً تفي.. :)