إنتقال للمحتوى

Change

صورة

كيف نعيش مع القرآن


  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
1 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1
فاستقم كما امرت

فاستقم كما امرت

    عضوة جديدة

  • جديدة
  • 29 مشاركة

صورة



~~** كيف نعيش مع القرآن **~~



* سمع جبير بن مطعم رسول الله -صلى الله عليه وسلم - يقرأ فى سورة الطور حتى بلغ قوله تعالى:


{ أَمْ خُلِقُواْ مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُواْ السّمَاوَاتِ وَالأرْضَ بَل لاّ يُوقِنُونَ *
أَمْ عِندَهُمْ خَزَآئِنُ رَبّكَ أَمْ هُمُ الْمُسَيْطِرُونَ
} الطور 35 : 37



وكان جبير بن مطعم يؤمئذ مشركا فقال :


( سمعتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقرأُ في المغربِ بالطُّورِ ، فلمَّا بلغَ هذه الآية :
{ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمْ الْخَالِقُونَ. أَمْ خَلَقُوا السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ بَلْ لَا يُوقِنُونَ .
أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمْ الْمُسَيْطِرُونَ } . كادَ قلبِي أنْ يطيرَ )
.صحيح البخاري



صورة



انظروا أحبتى فى الله كيف تأثر قلب الجبير بن مطعم بآية من كتاب الله

على الرغم من أنه لم يكن على دين الاسلام

،فكيف حالنا نحن وقد عشنا أعواما على دين الإسلام نسمع آيات الله تتلى علينا

ولا تحرك فى قلوبنا ساكن؟!


إنه كتاب الله أعظم كلام فإنك حين تقرأه تكون مع النور وتكن مع العزة

وتكن مع الهدى فإنك إذا مع حياة القلوب .


صورة



فهيا بنا لنتعلم كيف نعيش مع كتاب الله لتقشعر
منه الجلود وتدمع منه العيون .


1** أن نتعلم أولا ما هو القرآن؟


القرآن هو كلام الله الذى تكلم به جبريل -عليه السلام - إلى النبى الأمين

ليكون هدى للمسلمين ومنهاجا لحياتهم ونوراً لمن أراد الله عز وجل له

الفوز بالجنة والنجاة من النار .

إنه خير كلام أنزل على خير نبى ليهدى به خير أمة أخرجت للناس .


صورة


2** أن تستشعر أن الله يكلمك أنت :


يقول بن مسعود(إذا سمعت الله يقول فى كتابه { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } قال :

فأرعها سمعك فهى إما خير تؤمر به أو شر تنهى عنه )

فلنستشعر أن الله يخاطبنا نحن ، فإذا قال الله افعلوا فعلنا وإذا قال انتهوا انتهينا .


صورة

3** أن توقن أنك مخاطب (بالقرآن ) للعمل به :


وهو أن نعلم أحبتى أن القرآن ليس مجرد أحرف نقرآها لنأخذ الأجر فحسب

بل الغاية الأسمى أن نقرأه لنعرف مراد الله منه

(فإن القرآن لم ينزل جملة واحدة بل نزل مفصلا أنزله الله وفقا لأحوال العباد ).


صورة

4** التدبر فى معانى القرآن :


من أعظم ثمرات التدبر فى آيات الله وكلماته هو حياة القلب وخشوعه

فقد كان النبى -صلى الله عليه وسلم - يصلى ليلة واحدة بآيتين يقرأها ويبكى،


وهذا هو الصديق كان إذا قرأ لا يسمع الناس بكائه .

وقال بن مسعود عن القرآن

( لا تنثروه نثر الدقل ولا تهزوه هز الشعر بل قفوا عند عجائبه وحركوا به القلوب )


إنما القرآن هو حفظ وفهم وتدبر ومعرفة لما أوجب الله فيه .



صورة


5** أن يستشعر العبد أن الله يسمعه :


فالمسلم عند قرأته للقرآن يستحضر أن الله يراه ويستمع لقرأته

بل ويثنى عليه ويباهى به الملآئكة المقربين

فهو بهذه القراءة يسمع ملك الملوك الذى له ما فى السموات وما فى الأرض

وما بينهما وما تحت الثرى


فإذا مر بآية بها تسبيح سبح وإذا مر بآية فيها وعيد استعاذ .


صورة

ويحصل عند استحضار هذه المعانى فى القراءة فى القلب سبع علامات :


1- اجتماع القلب والفكر حين القراءة .

2- البكاء من خشية الله .

3- زيادة الخشوع .

4- زيادة الإيمان .

5- الفرح والاستبشار .

6 - القشعريرة خوفا من الله .

7- السجود تعظيما لله عز وجل


قال ابن القيم


( إذا أردت الانتفاع بالقرآن فأجمع قلبك عند تلاوته وسماعه والقى سمعك

واحضر حضور من يخاطبه به سبحانه فإنه خطاب منه لك على لسان رسوله )


كتاب الفوائد


****


نقلته لكم من مطوية ,,نفعنا الله بها واياكم

صورة



#2
آزال

آزال

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 9051 مشاركة




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته




نقل مبارك أسأل الله أن يجزيك عنا الجنة.