إنتقال للمحتوى

Change

صورة

دمعة غريبة في وطن الجرح ....// ممـــــيز ***

- - - - -

  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
30 رد (ردود) على هذا الموضوع

#26
طل الاقاح

طل الاقاح

    عضوة نشطة

  • العضوية الدائمة
  • 149 مشاركة
وهذه من المشاهد التي تضخ معاني حمد الله على نعمه فنحن في نعمة فلنرعها ولنؤدي حق شكر الله علينا...

فبالشكر تدوم النعم

اللهم لك الحمد والشكر والثناء كما ينبغي لجلاء وجهك وعظيم سلطانك

اللهم اني اعوذ بك من الكفر والفقر...

.....


الله ماانبل المعنى وما اسمى المغزى وماارق الحرف ومااجمله

رحمة الله تكلؤك رحايل الغالية *



#27
فيافي

فيافي

    مستشارة واحة التداوي بالأعشاب والطب البديل

  • المستشارات
  • PipPipPipPipPipPip
  • 4376 مشاركة
آآآآآآآآآآآآآآه يارحايل
تعبيرك واسلوبك جميـــــــــــــــــــل
الحمدالله على كل حال
( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله )
لا خيـــــــــر في عين لاتبكي من خشية الله
سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك واتوب اليك

#28
رحايل

رحايل

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5304 مشاركة




أيمكن أن تتبدل عواصف الحزن التي إعتمرت قلبها

الى رضا وقناعة وفرحة ظاهرة لا تستطيع أن تخفيها فهى واضحة

من إبتسامة تنطق بظراتها الدافئة وقسمات وجهها

والنشاط المتجدد في علمها بعد أن علمت أن روحها ستكون بقربها

أسمها مدنية

وكلما أنظر في قسماتها

ارى قلبها مدنية كأسمها

بوح الأنين

كان لبوحك شجن وأنين خاص

دام قلمك معطاء

ودمتي لي روح محبة قريبة للقلب

أحبك في الله rolleyes.gif










إقتباس(بوح الأنين @ Oct 28 2007, 01:33 PM) عرض المشاركة


والله

للقلب ليعتصر آلماً

و العين تدمع

لكل حرفٍ

سطر هنا

كيف لايدمع

لمن

في وطن الجرح

حملت

الآسقام

والهموم

والآلآم

وفراق نبضها

وروحها

فارقها

والله لأسأم ساعة

حين

تعانقت تلك الحروف بنبض تلك الأم

تلك الأم الحانية

العاشقة

لأن تحتضن

روحهااا

أحسها شعلة ملتهبه في الجوف

أعتصرت قلبي

والله للقلب يعجز نبضاً لنبض روحٍ فُقد

أشعر بقلبها وهي تناجي...الله

وتتلامس بيدها

تلك الملامح

وشوقٌ جارحاً لأن ترسل قبلة حانية

دافئة

لجوفها

آراها قلباً وروحاً طارت

إلى مداها

لتعانق روحها وقلبها

وأنا الأن ماذا عساي أن أقول

رحايل الخير

روح محبة

وقلبٍ مخلص صابر

ماذا عساي الأن أقول

ومثل هذه الأحاسيس الصادقه تصِلُ إلى القلوب بلا موعدٍ ولا قيود

حاكيتي الواقع لنا ...

شقت طريقها إلى قلبي سريعاً

أحسست بحرارتها .. بدموعها .. بحسرتها

من سمعتهااا

عشناها معك ..بـ آلمه فاعتصرنا الآلم..

ففراق الضنى فراقٌ للروح

قلبنا معهااا

فماهي إلا روح نسأل لها الدعاء بأن الله يثبتها

لفراق نبضها

دمعة غريبة في وطن الجرح

أم دمعه جريحة هي كانت في وطن الغربة

هي غربة

غاب نور الشمس من حياتها

جزيتِ كل خير يالقلب الحنون

ودمتِ محبة...

نابضه لقلب أحبتك..







وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)

وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18))



الحمد لله على ما أعطى .




 

#29
الغديـــــر

الغديـــــر

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 9869 مشاركة
لكل انسان قلب
مشـاعر
[/size]
واحاسيس
[/size]
فكيف بلوعة فقدان القلب كلهاااا
[/size]
آه ماأقواهااا
رحايل الحبيبة
مشاعر الآمومة لاتطفئها
مياه الكون كله
تشتعل دوماااا
فكيف لها أن تخبو
في وطن الجرح !!!!
وكيف لها أن تظهر الرضـــــــــــــــــا والقناعة
ياحسرتي







ويزيدهااااا اشتعالا
فقدان ذلك القلب
[size="4"]عظم الله اجرها وصبرها
[size="4"]
[size="4"]


#30
رحايل

رحايل

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5304 مشاركة


ليكن لها مكان في الشريط هذه الأيام wink.gif

وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)

وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18))



الحمد لله على ما أعطى .




 

#31
رحايل

رحايل

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5304 مشاركة


عند مروري هنا تبين لي مدى تقصيري في حق أخواتي


بما أبرر وأنا دائمة التواجد


العيديد من الأخوات لم أقم بالرد عليهن


لكن الوعد من هذي الساعة سامر هنا وهناك


دمتم لي أحبة الفؤاد


ودام صفاء النفوس بيننا


أحبتي في الله



أحبكن الله smile.gif







وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)

وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18))



الحمد لله على ما أعطى .