إنتقال للمحتوى

Change

صورة

قصص روعة فيها مواعظ وعبر


  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
23 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

صورة



قصة
واقعية حقيقية فيها من العجب !! حصلت في الهند

السلام عليكم :

خرج
الطبيب الجراح الشهير (د : ايشان) على عجل الى المطار للمشاركة في المؤتمر العلمي
الدولي الذي سيلقى فيه تكريماً على انجازاته الکبيرة في علم الطب ,
وفجأة وبعد
ساعة من الطيران أُعلن أن الطائرة أصابها عطل كبير بسبب صاعقة ، وستهبط اضطرارياً
في أقرب مطار ،
توجه الى استعلامات المطار مخاطباً :
أنا طبيب عالمي كل
دقيقة عندي تساوي أرواح أ ناس وأنتم تري
دون أن أبقى 16 ساعة بإنتظار
طائرة؟.
أجابه الموظف : يادكتور، إذا كنت على عجلة يمكنك إستئجار سيارة ،
فرحلتك لاتبعد عن هنا سوى 3 ساعات بالسيارة .
رضي د / ايشان على مضض وأخذ
السيارة وظل يسير وفجأة تغير الجو وبدأ المطر يهطل مدراراً وأصبح من العسير أن يرى
اي شيء أمامه وظل يسير وبعد ساعتين أيقن أنه قد ضل طريقه وأحس بالتعب
رأى
أمامهُ بيتاً صغيراً فتوقف عنده وطرق الباب فسمع صوتًا إمرأة كبيرة تقول:
-
تفضل بالدخول كائنًا من كنت فالباب مفتوح
دخل وطلب من العجوز المقعدة أن يستعمل
تلفونهآ
ضحكت العجوز وقالت : أي تيلفون ياولدي؟ ألا ترى أين أنت؟
هنا لا
كهرباء ولا تلفونات
ولكن تفضل واسترح وخذ لنفسك فنجان شاي ساخن وهناك بعض
الطعام كل حتى تسترد قوتك.
شكر د/ ايشان المرأة وأخذ يأكل بينما كانت العجوز
تصلي وتدعي وانتبه فجأة الى طفل صغير نائم بلا حراك على سرير قرب العجوز وهي تهزه
بين كل صلاة وصلاة ،
استمرت العجوز بالصلاة والدعآء طويلاً فتوجه لها
قائلًا:
- .... والله لقد اخجلني كرمك ونبل أخلاقك وعسى الله أن يستجيب لك
دعواتك
قالت العجوز:
- ياولدي أما أنت ابن سبيل أوصى بك الله
و أما
دعواتي فقد أجابها الله سبحانه وتعالى كلها إلا واحدة ، فقال د / ايشان:
-
وماهي تلك الدعوة ؟

قالت : هذا الطفل الذي تراه حفيدي يتيم الأبوين ،
أصابهُ مرضٌ عضال عجز عنه كل الأطباء عندنا ، وقيل لي أن جراحاً كبيراً قادر على
علاجه يقال له د/ايشان ولكنه يعيش بعيداً من هنا ولا طاقة لي بأخذ هذا الطفل الى
هناك وأخشى أن يشقى هذا المسكين فدعوت الله أن يسهل امرى...

بكى د/ ايشان
وقال : والله ان دعاءك قد عطل الطائرات وضرب الصواعق وأمطر السمآء ، كي يسوقني
إليك سوقاً والله ما ايقنت أن الله عز وجل يسوق الأسباب هکذا لعباده المؤمنين
بالدعآء

حينما تنقطع الأسباب لا يبقى إلا اللجوء إلى خالق الأرض والسماء .
وصدق الشاعر عندما قال:

أتهزأ بالدعاء وتزدريه ... وما يدريك ما فعل الدعاء
..











صورة


صورة


#2
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة




قصة داود عليه السلام والمرأة
الأرملة

جاءت امراه الى داوود
عليه السلام



قالت: يا نبي الله ....ا ربك...!!! ظالم أم عادل
???ـ



فقال داود: ويحك يا امرأة هو العدل الذي لا
يجور،



ثم قال لها ما قصتك



قالت: أنا أرملة عندي
ثلاث بنات أقوم عليهن من غزل يدي



فلما كان أمس شدّدت غزلي في خرقة
حمراء



و أردت أن أذهب إلى السوق لأبيعه و أبلّغ به
أطفالي



فإذا أنا بطائر قد انقض عليّ و أخذ الخرقة و الغزل و
ذهب،



و بقيت حزينة لاأملك شيئاً أبلّغ به
أطفالي.



فبينما المرأة مع داود عليه السلام في
الكلام



إذا بالباب يطرق على داود فأذن له
بالدخول



وإذا بعشرة من التجار كل واحد بيده : مائة
دينار



فقالوا يا نبي الله أعطها لمستحقها.



فقال لهم
داود عليه السلام: ما كان سبب حملكم هذا المال



قالوا يا نبي الله كنا في مركب فهاجت علينا الريح و أشرفنا



على الغرق فإذا بطائر قد
ألقى علينا خرقة حمراء و فيها



غزل فسدّدنا به عيب المركب فهانت
علينا الريح و انسد



العيب و نذرنا لله أن يتصدّق كل واحد منا بمائة
دينار



و هذا المال بين يديك فتصدق به على من
أردت،



فالتفت داود- عليه السلام- إلى المرأة و قال لها:ـ

رب
يتجر لكِ في البر والبحر و تجعلينه ظالمًا،



و أعطاها الألف دينار و
قال: أنفقيها على أطفالك.



يقول صلى الله عليه وعلى آله وسلم
((بلغوا عني ولو ايه))



وقد تكون بارسالك هذه الرساله لغيرك قد بلغت
آيه تقف لك شفيعةً يوم القيامة



صورة


صورة


#3
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

بسم الله
الرحمن الرحيم
وبه نستعين


أحبتي

حكى
ان رجل كان يدعى انس بن عامر اراد ان يتزوج

ووضع
فى احلامه امرأه شقراء بيضاء تسر الناظرين

ولكن
عندما تزوج وكشف عن وجهها فهو لم يراها

من
قبل !

ووجدها سوداء وليست جميلة
فهجرها فى ليلة الزفاف.

واستمر
الهجران بعد ذلك فلما استشعرت زوجته ذلك

ذهبت
اليه وقالت يا انس لعل الخير يكمن فى الشر

فدخل
بها واتم زواجه ولكن استمر فى قلبه ذلك الشعور

بعدم
رضاه عن شكلها فهجرها مرة ثانيه.

ولكن هذه المرة هجرها عشرين عاما ولم
يدرى

ان امراته حملت
منه.

وبعد عشرين عاما رجع الى
المدينه حيث يوجد بيته

وارد ان يصلى
فدخل المسجد فسمع امام يلقى درس

فجلس
فسمع فأعجب وانبهر به

فسأل عن اسمه فقالوا هو الامام مالك فقال ابن من هو؟
فقالوا
ابن رجل هجر المدينة من عشرين عاما اسمه

انس
فذهب اليه انس

وقال له سوف اذهب معك
الى منزلك

ولكنى سأقف امام
الباب

وقل لإمك رجل امام البيت يقول
لك

لعل الخير يكمن فى
الشر

فلما ذهب وقال لإمه.. قالت اسرع
وافتح الباب

انه والدك اتى بعد
غياب!

لم تقل له انه هجرنا
وذهب

لم تذكر اباه طول غيابه بالسوء
فكان اللقاء حارا"

وكان ابنه هو أنس
بن مالك رضي الله عنه

خادم رسولنا
الكريم صلى الله عليه وسلم

وراوي
احاديث الرسول الصحيحة

وكان يفخر
بذلك


رضى الله عنك يا ام مالك
على الدرس الجميل:

[لعل الخير يكمن في
الشر].

تستحق القراءه


صورة


صورة


#4
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

صورة

صورة

حدثت هذه القصة في زمن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله
تعالى ، لما زار بغداد ولم يعلم أهل بغداد بحضور الشيخ، وكان الإمام أحمد بن حنبل
يريد أن يقضي ليلته في المسجد ، ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة حارس المسجد
حاول مع الإمام ولكن لا جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي وبالفعل نام الإمام
أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه ، فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ،
وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الِكبر ، فرآه خباز فلما رآه
يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه المبيت عنده ، وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ،
فأكرمه ونعّمه ، وذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ، سمع الإمام أ حمد الخباز
يستغفر ويستغفر ويستغفر ،ومضى وقت طويل وهو على هذه الحال فتعجب الإمام أحمد بن
حنبل ، فلما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن استغفاره في الليل ، فأجابه الخباز :
أنه طوال ما يحضر عجينه ويعجن فهو يستغفر ، فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت
لاستغفارك ثمره ، والإمام أحمد سأل الخباز هذا السؤال وهو يعلم ثمرات الاستغفار ،
يعلم فضل الاستغفار يعلم فوائد الاستغفار فقال

الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت لي ، إلا دعوة واحدة فقال الإمام أحمد : وما هي ؟؟فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ، والله إني جُررت إليك جراً

صورة


صورة


#5
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة


بسم الله الرحمن
الرحيم

قا ل ابن جرير
الطبري : كنت في مكة في موسم الحج فرأيت رجلا من خرسان ينادي ويقول : يا معشر
الحجاج ، يا أهل مكة من الحاضر والبادي، فقدت كيسا فيه ألف دينار ، فمن رده إلي
جزاه الله خيرا وأعتقه من النار ، وله الأجر والثواب يوم الحساب .
فقام إليه
شيخ كبير من أهل مكة فقال له : يا خرساني بلدنا حالتها شديدة ، وأيام الحج معدودة
،ومواسمه محدودة ، وأبواب الكسب مسدودة، فلعل هذا المال يقع في يد مؤمن فقير وشيخ
كبير ، يطمع في عهد عليك ، لو رد المال إليك ، تمنحه شيئا شيئا يسيرا، ومالا
حلالا .
قال الخرساني : فما مقدار حلوانه ؟ كم يريد ؟
قال الشيخ الكبير :
يريد العشر مائة دينار عشر الألف .
فلم يرض الخرساني وقال : لا أفعل ولكني أفوض
أمره إلى الله ، وأشكوه إليه يوم نلقاه ، وهو حسبنا ونعم الوكيل .
قال ابن جرير
الطبري: فوقع في نفسي أن الشيخ الكبير رجل فقير، وقد وجد كيس الدنانيرويطمع في
جزء يسير ، فتبعته حتى عاد إلى منزله ، فكان كما ظننت ، سمعته ينادي على امرأته
ويقول : يالبابة .
فقالت له : لبيك أباغياث .
قال : وجدت صاحب الدنانير
ينادي عليه ، ولا يريد أن يجعل لواجده شيئا ، فقلت له : أعطنا منه مائة دينار ،
فأبى وفوض أمره إلى الله ، ماذا أفعل يا لبابة ؟ لا بد لي من رده ، إني أخاف ربي ،
أخاف أن يضاعف ذنبي .
فقالت له زوجته : يارجل نحن نقاسي الفقر معك منذ خمسين
سنة ، ولك أربع بنات وأختان وأنا وأمي ، وأنت تاسعنا ، لا شاة لنا ولا مرعى ،
خذالمال كله ، أشبعنا منه فإننا جوعى , واكسنا به فأنت بحالنا أوعى ، ولعل الله
عز وجل يغنيك بعد ذلك ،فتعطيه المال بعد إطعامك لعيالك ، أويقضي الله دينك يوم
يكون الملك للمالك .
فقال لها يالبابة : أآكل حراما بعد ست وثمانين عاما بلغها
عمري ، وأحرق أحشائي بالنار بعد أن صبرت على فقري ، وأستوجب غضب الجبار، وأنا
قريب من قبري ، لا والله لاأفعل .
قال ابن جريرالطبري : فانصرفت وأنا في عجب
من أمره هو وزوجته،فلما أصبحنا في ساعة من ساعات من النهار، سمعت صاحب الدنانير
ينادي ...
يقول : يا أهل مكة، يا معاشر الحجاج ، يا وفد الله من الحاضروالبادي
، من وجد كيسا فيه ألف دينار، فليرده إلي وله الأجروالثواب عند الله .
فقام
إليه الشيخ الكبير ،وقال : يا خرساني قد قلت لك بالأمس ونصحتك ، وبلدنا والله
قليلة الزرع والضرع ، فجد على من وجدالمال بشيء حتى لا يخالف الشرع ، وقد قلت لك
أن تدفع لمن وجده مائة دينار فأبيت ، فإن وقع مالك في يد رجل يخاف الله عز وجل ،
فهلا أعطيتهم عشرة دنانير فقط بدلا من مائة ، يكون لهم فها ستروصيانة ، وكفاف
وأمانة .
فقال له الخرساني : لا أفعل ، وأحتسب مالي عند الله ، وأشكوه إليه
يوم نلقاه ، وهو حسبنا ونعم الوكيل .
قال ابن جرير الطبري : ثم افترق الناس
وذهبوا ، فلما أصبحنافي ساعة من ساعات من النهار، سمعت صاحب الدنانير ينادي ذلك
النداء بعينه ويقول : يا معاشر الحجاج ، ياوفدالله من الحاضر والبادي ، من وجدكيسا
فيه ألف دينار فرده على له الأجر والثواب عندالله .
فقام إليه الشيخ الكبير
فقال له : يا خرساني ، قلت لك أول أمس امنح من وجده مائة دينار فأبيت ، ثم عشرة
فأبيت ، فهلا منحت من وجده دينارًا واحدًا ،يشتري بنصفه إربة يطلبها ، وبالنصف
الأخر شاة يحلبها ، فيسقي الناس ويكتسب ، ويطعم أولاده ويحتسب .
قال الخرساني:
لا أفعل ولكن أحيله على الله وأشكوه لربه يوم نلقاه، وحسبنا الله ونعم الوكيل
.
فجذبه الشيخ الكبير ، وقالله : تعال يا هذا وخذ دنانيرك ودعني أنام الليل ،
فلم يهنأ لي بال منذ أن وجدته ذا المال .
يقول ابن جرير : فذهب مع صاحب
الدنانير ، وتبعتهما ، حتى دخل الشيخ منزله ، فنبش الأرض وأخرج الدنانير وقال :
خذ مالك ، وأسأل الله أن يعفو عني، ويرزقني من فضله .
فأخذها الخرساني وأراد
الخروج ،فلما بلغ باب الدار ،قال : يا شيخ مات أبي رحمه الله وترك لى ثلاثة آلاف
دينار ، وقال لي : أخرج ثلثها ففرقه على أحق الناس عندك ، فربطتها في هذاالكيس
حتى أنفقه على من يستحق ، والله ما رأيت منذ خرجت من خرسان إلى هنا رجلا أولى بها
منك ، فخذه بارك الله لك فيه ، وجزاك خيرا على أمانتك ،وصبرك على فقرك ، ثم ذهب
وترك المال .
فقام الشيخ الكبير يبكي ويدعو الله ويقول : رحم الله صاحب المال
في قبره ، وبارك الله في ولده .
قال ابن جرير : فوليت خلف الخراساني فلحقني
أبو غياث وردني ،فقال لي إجلس فقد رأيتك تتبعني في أول يوم وعرفت خبرنابالأمس
واليوم ، سمعت أحمد بن يونس اليربوعي يقول : سمعت مالكا يقول : سمعت نافعا يقول :
عن عبدالله بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لعمر وعلي رضي الله عنهما ،
إذا أتاكما الله بهدية بلامسألة ولا استشراف نفس ، فاقبلاها ولا ترداها ،فترداها
على الله عز وجل ، وهذه هدية من الله والهدية لمن حضر .
ثم قال : يا لبابة ،يا
فلانة ، يا فلانة ، وصاح ببناته والأختين وزوجته وأمها ، وقعد وأقعدني ، فصرنا
عشرة ، فحل الكيس وقال : أبسطوا حجوركم فبسطت حجري ، وما كان لهن قميص له حجر
يبسطونه ، فمدوا أيديهم ، وأقبل يعد دينارا دينارا ، حتى إذا بلغ العاشر إلي ، قال
: ولك دينار ، حتى فرغ من الكيس ، وكان فيه ألف دينار ، فأعطاني مائة دينار
.
يقول ابن جريرالطبري : فدخل قلبي من سرور غناهم أشد من فرحي بالمائة دينار ،
فلما أردت الخروج قال لي : يا فتى إنك لمبارك ، وما رأيت هذاالمال قط ولاأملته ،
وإني لأنصحك أنه حلال فاحتفظ به ، واعلم أني كنت أقوم فأصلي الفجر في هذا القميص
البالي ، ثم أخلعه حتى تصلي بناتي واحدة واحدة ، ثم أخرج للعمل إلى ما بين الظهر
والعصر ، ثم أعود في آخر النهار بما فتح الله عز وجل على من تمر وكسيرات خبز ،ثم
أخلع ثيابي لبناتي فيصلين فيه الظهر والعصر ، وهكذا فى المغرب والعشاء الآخرة ،
وما كنا نتصور أن نرى هذه الدنانير ، فنفعهن الله بما أخذن ،ونفعني وإياك بما
أخذنا ، ورحم صاحب المال في قبره ، وأضعف الثواب لولد ، وشكر الله له
.

قال ابن جرير : فودعته
،وأخذت مائة دينار ، كتبت العلم بهاسنتين ، أتقوت بها وأشتري منها الورق وأسافر
وأعطي الأجرة ،وبعد ستة عشر عاما ذهبت إلى مكة ،وسألت عن الشيخ ، فقيل إنه مات بعد
ذلك بشهور ، وماتت زوجته وأمها والأختان ، ولم يبق إلا البنات ،فسألت عنهن
فوجدتهن قد تزوجن بملوك وأمراء ، وذلك لما انتشر خبر صلاح والدهن فى الآفاق ،فكنت
أنزل على أزواجهن ، فيأنسون بي ويكرموني حتى توفاهن الله ، فبارك الله لهم فيما
صاروا إليه .

يقول تعالى(: ذلكم يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخرومن
يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو
حسبه)الطلاق: 2/3 .





صورة


صورة


#6
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة


بسم الله الرحمن
الرحيم

السلام عليكم ورحمة
الله وبركاته

أروع قصة في صفاء النية
فلتكن عبرة للجميع وانقلوها الى
اولادكم


كان طلحة بن
عبدالرحمن بن عوف
أجود قريش في زمانه
فقالت له امرأته يوما :
ما رأيت
قوما أشدّ لؤْما منْ إخوانك .
قال :
ولم ذلك ؟
قالت :
أراهمْ إذا
اغتنيت لزِمُوك ، وإِذا افتقرت تركوك !
فقال لها :
هذا والله من كرمِ
أخلاقِهم !
يأتوننا في حال قُدرتنا على إكرامهم..
ويتركوننا في حال عجزنا
عن القيام بِحقِهم !

علّق على هذه القِصة الإمام الماوردي فقال :


انظر كيف تأوّل بكرمه هذا التأويل حتى جعل قبيح فِعلهم حسنا ، وظاهر
غدرِهم وفاء.

وهذا والله يدل على ان سلامة الصدر راحة في الدنيا وغنيمة في
الآخرة وهي من أسباب دخول الجنة .

(ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على
سرر متقابلين )

اللهم أرزقنا قلوبا سليمة..

سبحان الله من يستطع ذالك الا
العظماء










صورة


صورة


#7
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

داعية معروفة تلفـظ أنفاسها وهي ساجدة على جبل الصفا فجرآ
!


بسم الله
الرحمن الرحيم

من
أين أبدؤها وكيف أصوغها............وبأي شعر يستقيم
لساني

لقد خلق الله
الخلق واصطفى منهم رجالا مؤمنين ونساء مؤمنات كانوا كالمصاحف تمشي على الأرض
وكالمواعظ الصامتة ....إذا رآهم المؤمن اقترب من ربه وحاسب نفسه وزكى قلبه .. في
حياتهم كانوا غيثا هنيئا مريئا حيثما هلَّ نفع وبعد مماتهم أورد ربيع هوامعهم
وأزهر فكان لكل وارد جَنَّة ولكل سامع جُنَّة

وكانت في حياتك لي عظات ........... فأنت اليوم
أوعظ منك حيا

ومن
تلك النماذج الداعية الكريمة والصالحة المستقيمة – أحسبها والله حسيبها ولا أزكي
على الله أحدا - أم وليد الناجم التي انتقلت إلى رحمة الله تعالى فجر يوم الخميس
الماضي ولقد كانت حياتها وقصة مماتها دفتر دروس وكراسة عبر فهل من مدكر .. ولوجود
صلة قرابة بيننا كنت بمواقفها أدرى ولتحري خبرها أحرى .. خذوها فكأنما أحكي لكم عن
امرأة من الرعيل الأول !

أولا .. مواقف من حياتها :

* في آخر مرة وضعت مولودها خالد ذي التسع سنوات وقد كانت الولادة
عملية قيصرية تعبت فيها كثيرا فلما وضعت بسلام جاءها الفاضل أبو وليد زوجها وقال
لها : حمدا لله على سلامتك .. اطلبي يا أم وليد فلكِ عليَّ ألا أرفض لك أي طلب ؟؟


استطراد : لو كان
غيرها لربما طلبت جوالا جديدا أو طقم مجوهرات فاخر – لكن همها يختلف ومناها أسمى
من ذلك بكثير ..

قالت له سأطلب طلبا هل تعاهدني على إجابته أجاب أن نعم قال أطلب
منك أن تعفي لحيتك لتكون موافقا لرسول الله صلى الله عليه وسلم .. ومنذ ذلك اليوم
واللحية تزين وجه زوجها الكريم .. فما أزكاه من طلب !

* عُرفت أم وليد بالتفاني في الدعوة إلى الله
تعالى فلا تكاد تحضر مناسبة أو اجتماعا أو زواجا إلا وتطلب من الحاضرات أن تتحدث
لهن لدقائق فينساب حديثها المؤمن مذكرا الحاضرات بعظمة الله وحاثا على مراقبته ..
فضلا عن إلقائها المحاضرات الدورية في المصليات النسائية ودور التحفيظ القرآنية ..
ولقد كان لها درس أسبوعي ثابت في عصر كل جمعة في منزلها يجتمع فيه نساء حيها حتى
يكتظ المنزل بالحاضرات وهي لا تفتأ تُذَكِّر بالله وتنصح من حاد عن طريقه .. جاد
الله عليها بالمغفرة .

* ولها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قدم سابقة يشهد لها
بذلك كل من عرفها .. وما أجمل الأمر والنهي إذا غلفا بأسلوب رقيق وتعطرا بعبق
الابتسامة .. وتلك سجيتها فإذا رأت فتاة مقصرة في لباسها لم تسلم عليها بطريقة
ملفتة ثم تقول لها بابتسامة يا حبيبتي سأسلم عليك إذا عاهدتني بلباس ساتر فيتفرقا
وقد رسم الموقف أثرا بالغا في نفس الفتاة .

* جاء إمام المسجد المجاور لبيتهم معزيا أبا وليد وقال ستفتقد
حلقات المسجد داعما رئيسا لم يتأخر عن دعم الحلقات .. وسيفتقد أطفال الحي تلك
الساعات والجوائز التي تقدم للمحافظ على الصلاة منهم .. والتي كانت أم وليد تقدمها
... يقوله الإمام وهو يظن أن زوجها وأبناءها على علم بذلك فيفاجأ بأنهم يسمعون
الخبر لأول مرة فقد أخفته عن أقرب الناس لها إخلاصا لربها وكأنما تمثلت قول الزبير
بن العوام رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال :" من استطاع
منكم أن يكون له خبيئة من عمل صالح فليفعل " والطريف في الأمر أن أحد أبنائها ربما
فاز بأحد تلك الساعات لمحافظته على الصلاة فيأتي مبشرا أمه فتستبشر وتدعو للإمام
بكل خير لنشاطاته .. فما أجمل الإخلاص وما أبهى مقامه
.

* في الأشهر
الأخيرة قبل وفاتها جمعت مبالغ طائلة وقالت لذويها وزعوها على الفقراء والمساكين
وجمعت مبالغ أخرى وحددتها لحفر الآبار لسقيا المسلمين ولقد كانت تسعى جاهدة في دعم
المدارس النسائية لتحفيظ القرآن الكريم التي تشح مواردها .. وفي مرة قالت للحاضرات
في أحد المناسبات أننا نبني مسجدا فمن يعين على إكماله .. فسبحان من جعل لها في كل
مجال خير سهم وفي كل أرض معروف رسم .

* كانت رحمها الله صوامة قوامة ولقد قال أبناؤها أنها في العام
الأخير من حياتها كانت تصوم يوما وتفطر يوما في أكثر العام .. فإذا ابتسمت المائدة
بأشهى الأطباق التي أعدتها لزوجها وأبنائها اعتذرت منهم بلطف فقد كانت صائمة لله .
ولقد كانت من أهل قيام الليل .. تحدثني أحد كبيرات السن أنها باتت عندهم فاستيقظت
قبل أذان الفجر بساعتين فإذا سواد في طرف الغرفة وإذا به أم وليد تصلي .. إذا طاب
الرقاد فرشت السجاد وكأنما يتجافى جنبها عن المضاجع لقد كانت تحفظ قول الله عز وجل
عن المتقين : " كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون " فعزمت أن
تكون منهم وكانت العزيمة بالفعال قبل المقال .. فما أفصح لغة الفعل
!

ثانيا : قصة
مماتها رحمها الله .

* كانت تدعو الله كثيرا في محاضراتها أن يتوفاها الله تعالى وهي
تلقي درسا أو أن يتوفاها في بيته الحرام فأجاب الله دعاءها
.

* تعيَّن أحد
أبنائها في الأسبوع المنصرم في وظيفة جديدة فأبت عليه إلا أن يبدأ بعمرة قبل أن
يباشر وظيفته وطلبت أن تصحبه وكان لها ذلك .

* رأت قبل رحلتها بأيام رؤيا فأخبرت ابنتها أنها رأت رؤيا خير
وأن رؤياها إن صدقت فستعرفونها بعد أيام قليلة .. ولم تخبر شيئا
.

* ألقت قبل
وفاتها بخمسة أيام درسا عن الموت وتحدثت فيه عن العزاء وأحكامه والبدع التي أحدثها
الناس في العزاء بحضور قريباتها وكأنما شعرت باقتراب أجلها .. فسبحان الله .. بل
تذكر ابنتها أن لها مصلى خاصا فيه سجادة لا تكاد تطوى .. وقبل سفرها مع ابنها
للعمرة طوت سجادتها على خلاف العادة ولما استغربت ابنتها من طويها ألحت أم وليد
بأن ترفع سجادتها .. فسبحان الله .

* ولما همت بالخروج للمطار ودعت أبناءها وزوجها ورفعت يديها
للسماء ودعت لزوجها وأكثرت وهي تقول جزاك الله عني خير الجزاء فقد يسرت لي أن أدعو
لربي ... ولا حرمك الله أجري حيث لم تحرمني من الدعوة في سبيل الله .. وألحت
بالدعاء ربع ساعة وهو يسمعها .

*
وصلوا إلى المسجد الحرام في الثلث الأخير من الليل وطافت مع ابنها وابنتها وكانت
تلح بالدعاء أن تأتيها منيتها في هذا المكان الطاهر وشرعوا بعد ذلك في السعي وفي
منتصف السعي نادى مؤذن المسجد الحرام لصلاة الفجر فقالت لابنها وابنتها سنصبح
صائمين ... فاليوم خميس ومن شعبان . فأصبح الثلاثة
صائمين

* ولما صعدت
للصفا في بداية الشوط الخامس وبين الأذان والإقامة في أشرف زمان وأطهر مكان وهي
صائمة وقد استقبلت القبلة رفعت يديها داعية في بداية الشوط وابنتها تقف بجانبها
... تقول لم يرعني إلا أن خرت والدتي ساجدة لله تعالى .. تقول انتظرتها لتقوم من
سجدتها فقد خلتها وافقت آية سجدة في دعائها فسجدت .. ولما طالت سجدتها نبهتها فلم
تنتبه حاولت أن أقيمها فكأنما سعلت مرتين بلطف فسقطت على الأرض ... جاء الطبيب
فكشف عليها سريعا .. وقال لقد فارقت الحياة .. فيا لله ما أحسنها من خاتمة .. بين
يدي فريضة من فرائض الله وفي خير أرض الله .. وهي صائمة وتؤدي مناسك العمرة ..
فاللهم اجعلها ممن يدعى من أبواب الجنة الثمانية
.


وبعد يا
إخوتي ..

تلك أم
وليد .. صدقت مع الله فصدق الله معها .. وإنه لا يوفق لحسن الخاتمة إلا من أحسن في
دنياه العمل وبطاعة الله اشتغل ..
أما من عبد الشهوات وهجر الطاعات فسيموت بارا بمعبوده .. وشتان
بين الفريقين ... ولا سواء موتى أولاء في الجنة وموتى أولئك في النار إلا من رحم
الغفار .

أعوذ
بالله من الشيطان الرجيم

" فأما من طغى * وآثر الحياة الدنيا * فإن الجحيم هي المأوى * وأما من خاف
مقام ربه ونهى النفس عن الهوى * فإن الجنة هي المأوى "
منقولة


صورة


صورة


#8
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة



http://www.mezan.net/forum/g9/22.gif


يحـــكى أنه كان يوجد ملك
اعرج ويرى بعين واحده
وفي أحد الايام.... دعا هذا الملك رسامين ليرسموا له صورة
شخصية بشرط أن لا تظهر عيوبه في هذه الصورة

فرفض كل الفنانيــن رسم هذه
الصورة !!!


فكيف سيرسمون الملك بعينين وهو لايملك سوى عين
واحده؟

وكيف يصورونه بقدمين سليمتين وهو اعرج؟؟؟

ولكن...

وسط
هذا الرفض الجماعي قبل أحد الرسامين رسم الصورة

وبالفعل رسم صوره جميلة وفي
غايــة الروعة

كيف ؟؟

تصور الملك واقفاً وممسكاً ببندقيــــة الصيد
(بالطبع كان يغمض إحدى عينيه) ويحني قدمـــه العرجاء

وهــكذا رسم صورة
الملك بلا عيــوب وبكل
بساطـة


********************************************

ليتنا
نحاول أن نرسم صوره جيدة عن الآخرين مهما كانت عيوبهم واضحة

وعندما ننقل
هذه الصورة للناس... نستر الأخطاء

فلا يوجد شخص خال من
العيوب

فلنأخذ الجانب الإيجابي داخل أنفسنا وأنفس الآخرين ونترك السلبي فقط
لراحتنا وراحة الآخرين


صورة


صورة


#9
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

صورة



قصة وعبرة


هبت عاصفة شديدة على
سفينة فى عرض البحر فأغرقتها..

ونجا بعض الركاب..

منهم رجل أخذت
الأمواج تتلاعب به
حتى ألقت به على شاطئ جزيرة مجهولة و مهجورة.
ما كاد
الرجل يفيق من إغمائه و يلتقط أنفاسه، حتى سقط على ركبتيه

و طلب من لله
المعونة والمساعدة
و سأله أن ينقذه من هذا الوضع الأليم.

مرت عدة
أيام
كان الرجل يقتات خلالها من ثمار الشجر و ما يصطاده من أرانب
و يشرب من
جدول مياه قريب

و ينام فى كوخ صغير بناه من أعواد الشجر
ليحتمى فيه من
برد الليل و حر النهار

و ذات يوم أخذ الرجل يتجول حول كوخه ريثما ينضج
طعامه الموضوع على بعض أعواد الخشب المتقدة

و لكنه عندما عاد
فوجئ بأن
النار التهمت كل ما حولها.

فأخذ يصرخ:
"لماذا يا رب؟ "لماذا يا
رب؟

حتى الكوخ احترق لم يعد يتبقى لى شيء فى هذه الدنيا
و أنا غريب فى
هذا المكان والآن أيضاً يحترق الكوخ الذى أنام فيه..
لماذا يا رب كل هذه
المصائب تأتى علىّ؟!!"

و نام الرجل من الحزن و هو جوعان و لكن فى
الصباح
كانت هناك مفاجأة فى انتظاره..

إذ وجد سفينة تقترب من
الجزيرة

و تنزل منها قارباً صغيراً لإنقاذه.


أما الرجل فعندما
صعد على سطح السفينة أخذ يسألهم كيف وجدوا مكانه فأجابوه:
"لقد رأينا دخاناً،
فعرفنا إن شخصاً ما يطلب الإنقاذ" !!!

فسبحان من علِم بحاله وراء
مكانه..
سبحانه مدبر الأمور كلها من حيث لا ندري ولا نعلم..


*إذا
ساءت ظروفك فلا تخف..
فقط ثِق بأنَّ الله له حكمة في كل شيء يحدث لك وأحسن الظن
به..
و عندما يصيبك كرب اعلم أن الله يسعى لإنقاذك

قال الله
تعالى:
"مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن
سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ
شَهِيداً"




صورة


صورة


#10
ام عمرو

ام عمرو

    مشرفة ربيع العمر

  • نخبة المشرفات
  • 18208 مشاركة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


بروق حبيبتى


جزاك الله خيرا وبارك الله فيك ورزقك الفردوس الأعلى من الجنة وجعلك من عباده الصالحين


حبيبتى حقا لا أجد الكلمات التى تعبر عن مدى إعجابى بما قدمت لنا


حقا إستمتعت وعشت اجوآء تلك القصص التى تترك فى النفس أجمل الأثر


حبيبتى بروق ، مرة أخرى أقول لك جزاك الله خيرا على هديتك الرائعة


صورة


صورة






صورة






آللَّهُمَّ إِنِّى أَعُۆذُ بِڪَ مِنْ زَۆَآلِ نِعْمَٺِڪَ ۆَٺَحَۆُّلِ عَآفِيَٺِڪَ ۆَفُجَآءَـۃِ نِقْمَٺِڪَ ۆَجَمِيعِ سَخَطِڪ ،،.







#11
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

حبيبتي ام عمرو ماقدمت شيء وإنما هي قصص
أعجبتني فأحببت من يقرأها ويرى فيها مارأيت.


من عظمت الخالق كيف ان الله
يد بر لك امرا ونحن نستعجل الفرج وننسى ان الفرج مع الصبر.


كم من شدة
أصابتنا ضقنا بهاذرا وهي رحمة من الله لوتأملناها وكم منحدث تذمرنا وكان الله له
الحكمة .


نحن لانعلم الغيب ففي فما غيب عنا من الخيرلاندركه إلا بعد
التمحيص الحمد لله من قبل ومن بعد.


كلامك وسام على صدري


صورة


صورة


#12
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة
http://up.3dlat.com/uploads/12871109645.gifhttp://up.3dlat.com/...12871109645.gif

إلا, عجيبة, قصة, لا, مؤمنا, هذه, يصدقها
هذه قصة عجيبة لا يصدقها إلا مؤمنا

هذه قصة عجيبة لا يصدقها إلا مؤمنا بماجاء به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .. روى لي أحد الأخوان من بلدة ' حريملاء ' بلدة قريبة من العاصمة الرياض .. أن إحدى النساء من نفس البلدة أصيبت ' بمرض سرطان الدم ' أعاذنا الله واياكم منه ..


و لحاجتها للرعاية استقدمت خادمة اندونيسية .. و كانت هذه المرأة صاحبة دين وخلق .. و بعد مرور أسبوع تقريبا على حضور الخادمة .. لاحظت هذه المرأة ان الخادمة تمكث طويلا في دورة المياة .. وأكثر من المعتاد وتتردد كثيرا على دورة المياة ..


وفي إحدى المرات سألتها عن سبب بقاءها طويلا في الدورة ؟ فأخذت الخادمة تبكي بكاءا شديدا .. وعندما سألتها عن سبب بكاءها ؟


قالت : انني وضعت ابني منذ عشرين يوما فقط وعندما اتصل بي المكتب في اندونيسيا .. أردت اغتنام الفرصة والحضور للعمل عندكم لحاجتنا الماسة للمال .. وسبب بقائي طويلا في الدورة هو ان صدري مليء بالحليب واقوم بتخفيفه .. !!


عندما علمت هذه المرأة قامت فورا بالحجز لها في أقرب رحلة الى اندونيسيا .. و صرفت لها المبلغ الذي ستتقاضاه خلال السنتين بالتمام والكمال .. ثم استدعتها .. وقالت لها :


هذه رواتبك لمدة سنتين مقدما اذهبي إلى إبنك وأرضعيه واعتني به .. وبعد سنتين بامكانك الحضور إلينا .. وأعطتها أرقام الهواتف في حال رغبتها للعودة بعد سنتين ..


و بعد سفر الخادمة كان لدى المرأة موعدا لمتابعة تطور السرطان .. وعند الفحص الروتيني للدم .. كانت المفاجاة أنهم لم يجدوا فيها أي اثر لسرطان الدم ..!!


فطلب الدكتور منها أن تعيد التحليل عدة مرات وكانت النتيجة واحدة .. فذهل الدكتور لشفاءها لخطورة المرض .. ثم حولها على الأشعة فوجدوا أن نسبة السرطان صفر % عندها أيقن الدكتور شفاءها تماما ..

فسألها عن العلاج الذي استخدمته فكان جوابها : عن أبي أمامه رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( داوو مرضاكم بالصدقة ) والقصة حقيقية والذي رواها لي ثقة ومن الناس الأخيار ولا أزكي على الله احدا اللهم اجعل كل من ينشرها من زوّار بيتك الحرام.

المصدر: منتدى عدلات النسائي


صورة


صورة


#13
ام عمرو

ام عمرو

    مشرفة ربيع العمر

  • نخبة المشرفات
  • 18208 مشاركة

سبحان الله العلى العظيم


حقا قصة تجسد لنا وتفسر معنى الحديث الشريف ( داوو مرضاكم بالصدقة )


حقا إنها ليست أحاديث تقال فيصيب منها البعض ويخيب ولكنها أحاديث شريفة ممن لا ينطق عن الهوى


حبيبتى بروق بارك الله فيك على ما قدمت لنا فهى كلها قصص بها من العبر والحكمة ما بها فجزاك الله خيرا ....


صورة


صورة






صورة






آللَّهُمَّ إِنِّى أَعُۆذُ بِڪَ مِنْ زَۆَآلِ نِعْمَٺِڪَ ۆَٺَحَۆُّلِ عَآفِيَٺِڪَ ۆَفُجَآءَـۃِ نِقْمَٺِڪَ ۆَجَمِيعِ سَخَطِڪ ،،.







#14
تقة

تقة

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • نخبة المشرفات
  • 23505 مشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



سبحان الله وبحمدةه سبحان الله العظيم



جزاك الله الجنة اخيتي
اللهم ارحم امي الحبيبة واجعل مثواها الجنة يارب رب العالمين

اللهم ارحم ابنتي اسراء واجعل مثواها الجنة يارب العالمين


يارب لقد ضعفت ولا غيرك يقويني لقد يئست ولم أفقد فيك يقيني لقد ضللت ولا سواك يهديني لقد غرقت وأنت وحدك منجيني يارب ارحمني في لحظة ضعفي وابعد عني شيطاني ونفسي واهدي لي


قلبي وعقلي واغفر لي خطيئتي ويأسي يارب. إلى من أشكي وأنت موجود ولمن أبكي وبابك غير مردود ومن أدعو وأنت فقط المعبود ومن أرجو ورجائي فيك غير محدود يارب.اجعل ...عفوك عني دائم ورضاك

علي قائم واجعلني عن الذنوب نادم ولباب توبتك قائم

#15
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

جزاك الله خيرا اختي تقىة على مرورك
وتعطيرصفحتي بتوقعيك.


الله يرحم ابنتك ويسكنها الردوس الأعلى
,


صورة


صورة


#16
سنووايت

سنووايت

    مشرفة في واحة الإبداع النسائي وشئون المنزل

  • نخبة المشرفات
  • 13515 مشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قصص رائعة وفيها العبرة والعظة

جزاك الله خيرا اخت بروق ونفع بك




صورة



صورة
أشتدى أزمة تنفرجى ...قد آذن ليلك بالبلج

لا الفقر يستطيع اذلال النفوس القوية ولا الثروة تستطيع ان ترفع النفوس الدنيئة

ما تكبر احد الا لنقص وجده فى نفسه


#17
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

هلا بالأخت سنووات وأسعدني مرورك العطرجزاك
الله خيرا


صورة


صورة


#18
تقة

تقة

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • نخبة المشرفات
  • 23505 مشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



جزاك الله كل الخير اخيتي
اللهم ارحم امي الحبيبة واجعل مثواها الجنة يارب رب العالمين

اللهم ارحم ابنتي اسراء واجعل مثواها الجنة يارب العالمين


يارب لقد ضعفت ولا غيرك يقويني لقد يئست ولم أفقد فيك يقيني لقد ضللت ولا سواك يهديني لقد غرقت وأنت وحدك منجيني يارب ارحمني في لحظة ضعفي وابعد عني شيطاني ونفسي واهدي لي


قلبي وعقلي واغفر لي خطيئتي ويأسي يارب. إلى من أشكي وأنت موجود ولمن أبكي وبابك غير مردود ومن أدعو وأنت فقط المعبود ومن أرجو ورجائي فيك غير محدود يارب.اجعل ...عفوك عني دائم ورضاك

علي قائم واجعلني عن الذنوب نادم ولباب توبتك قائم

#19
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة
الله يجزيك أجرالصابرين اختي تقه ولايحرمك اجرك .

ويبلغك بيت الحمد دمتي بخير غاليتي

صورة


صورة


#20
om rawan

om rawan

    مشرفة في واحة تربية الأطفال

  • نخبة المشرفات
  • 2936 مشاركة
((سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم استغفر الله))


قصص فيها عبرة وعظة ودروس نتعلم منها


جزاك الباري الجنة ونفع بك اختي بروق الغالية على هذه القصص المفيدة
صورة


يارب لي أخت لو استبدلوها بخيرات الأرض قاطبة لا أبدلها (رحايل الحبيبة ) دعائي ان يشفيك الله ويمنحك الصحة والعافية والسعادة ويبارك لك في حياتك *

صورة


اللهم إنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شئ أن تغفر لنا ذنوبنا ، أن تكفر عنا سيئاتنا وأن تتولى أمرنا ، أن تختم بالباقيات الصالحات أعمالنا ، يا مفرج الكروب فرج كربنا ، واغفر ذنبنا واستر عيبنا ، وادخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

صورة


صورة

#21
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة
بصمتك تهمني ياغاليه جزاك الله خيرا

صورة


صورة


#22
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة

عتبة بن غزوان رضي الله عنه
* أوَى أميرُ المؤمنين عُمرُ بنُ الخطاب بعدَ صلاةِ العشاء إلى مضجعِهِ فقد كان يريدُ أن يصيبَ حظا من الراحَة ليستعين به على العسِّ ( العس أي الطواف بالليل للحراسة ) في الليل.
لكنَّ النومَ نفرَ عن عيني الخليفةِ، لأنّ البريد حمَلَ إليه: أنَّ جُيوش الفرسِ المنهزمة أمام المسلمين كانت كلما أوشك جُندُه على أن يُجهزوا عليها ( يقضوا عليها ) يأتيها المددُ من هنا وهناك، فلا تلبث أن تستعيدَ قوَّتها وتستأنفَ القتال.
وقيل له: إنَّ مدينة الأبلةِ ( مدينة في جوار البصرة ألحقت بها وغدت جزءاً منها ) تعدّ من أهم المصادرِ التي تمدُ جيوشَ الفرسِ المُنهزمة بالمالِ والرجال.
فعزمَ على أن يُرسل جيشاً لفتحِ الأبلة، وقطعِ إمداداتها عن الفرس، لكنهُ اصطدمَ بقلة الرجالِ عنده.
ذلك لأنَّ شبانَ المسلمين وكهولهم وشيوخهم قد خرجُوا يَضربون في فجاجِ الأرض ِ( يمشون في سبل الأرض غزاة في سبيل الأرض ) غزاة في سبيلِ الله، حتى لم يبق لديهِ في المدينةِ إلا النزرُ ( القليلُ الضئيل ).
فعمد إلى طريقتهِ التي عُـرفَ بها...
وهي التعويضُ عن قِلة الجُند بقوة القائد...
فنثرَ كنانة ( جعبة السهام ) رجاله بين يَديه وأخذ يعجمُ ( يختبر ) " شبههم بالسهام " عيدَانهم واحداً بعد آخرَ فما لبثَ أن هتف: وَجدتهُ... نعم وجدته...
ثم مَضى إلى فراشهِ وهو يقول: إنه مجاهدٌ عرفتهُ بدرٌ وأحدُ والخندقُ وأخواتها...
وشهدَت لها اليمامة ومواقِفها...
فما نبا له سيفٌ ( لم يصب ) ، ولا أخطأت له رَمية..
ثم إنه هاجرَ الهجرتين ( الهجرة إلى بلاد الحبشة والهجرة إلى المدينة ) ، وكان سابعَ سبعةٍ أسلمُوا على ظهرِ الأرض...
ولما أصبحَ الصبحُ، قال: ادعوا لي عُتبة بـن غزوَان.
وعقدَ له الراية على ثلاثِمائةٍ وبضعة ( البضع من الثلاثة إلى التسعة ) عَشر رجلاً...
وَوعَده بأن يُمدَّه تِباعاً بما يَتوافـرُ له من الرجال.
* * *
- ولما عزمَ الجيشُ الصغيرُ على الرحيلِ؛ وقفَ الفاروقُ يودع قائده عُتبة ويُوصيه فقال له:
يا عُتبة إني قد وجَّهتك إلى أرضِ الأبلة، وهي حِصـنٌ من حُصونِ الأعداءِ فأرجو
الله أن يُعينك عليها.
فإذا نَزلتَ بها فادع قومَها إلى الله، فمن أجابك فاقبل منه، ومن أبى فخُذ منه الجِزية ( ما يأخذه الحاكم من الذمي من المال ) عن صغارٍ وذِلة...
وإلا فضع في رقابهم السيفَ ( حاربهم واقتلهم ) في غيـرِ هوادةٍ.
واتقِ
الله يا عُتبة فيما وليتَ عليه.
وإيَّاك إن تنازِعك نفسك ( تدعوك نفسك ) إلى كبرٍ يُفسدُ عليك آخرتك ، واعلم أنك صَحبت رسول
الله صلى الله عليه وسلم، فأعــزك الله به بعدَ الذلة، وقواك به بعدَ الضعفِ، حتى صِرتَ أميراً مُسلطاً ، وقائداً مُطاعاً ، تقول فيُسمعُ منك، وتأمرُ فيطاع أمرك فيا لها من نعمةٍ إذا هي لم تبطرك ( البطر سوء التصرف ) وتخدَعك وتهوِي بك إلى جَهنمَ أعاذك الله وأعاذني منها.
* * *
- مَضى عُتبة بـن غـزوان برجاله ومَعه زوجته وخمسُ نِسوة أخرياتٌ من زوجاتِ الجند وأخواتِهم، حتى نزلوا في أرضٍ قصباء ( نبات مائي مجوف ) لا تبعُدُ كثيراً عن مدينة الأبلة.
ولم يكن معهم شيءٌ يأكلونه...
فلما اشتدَّ عليهم الجوع قال
<a href="http://vb.7zzz7.net/...play.php?f=23">عتبة لنفرٍ منهم: التمِسُوا ( ابحثوا واطلبوا ) لنا في هذه الأرضِ شيئاً نأكله.
فقاموا يبحثون عما يسدُ جوعتهم ، فكانت لهم مع الطعامِ قصة رواها أحدهم فقال:
بينما كنا نبحث عن شيءٍ نأكله، دَخلنا أجَمَة ( الشجر الكثير الملتف ) فإذا فيها زنبيلان ( القفة ) في أحدهما تمرٌ، وفي الآخرِ حبٌ أبيضُ مُغطى بقشرٍ أصفرَ، فجذبناهُما حتى أدنيناهما من العسَكر ، فنظر أحدُنا إلى الزنبيلِ الذي فيه الحبُّ وقال: هذا سُمٌ أعده لكم العدُو، فلا تقربُنه..
فمِلنا إلى التمر، وجعلنا نأكلُ منهُ...
وفيما نحن كذلك إذ بفرسٍ قد قطعَ قيادَه ( قطع رسنه ) وأقبلَ على زنبيلِ الحبِّ وجعل يأكلُ منه، فوالله لقد هَمَمنا بأن نذبحهُ قبل أن يموتَ لننتفع بلحمِهِ.
فقام إلينا صاحبُه وقال: دعوه، وسأحرُسُه الليلة فإن أحسست بموته ذبحتهُ.
فلما أصبَحنا وجدنا الفرس معافىً لا ضرَرَ فيه.
فقالت أختي: يا أخي ، إني سمعتُ أبي يقول: إن السمَّ لا يضرّ إذا وُضع على النار وأنضِج.
ثم أخذَت شيئاً من الحبِّ ووضعته في القِدر، وأوقدت تحته.
ثم ما لبث أن قالت: تعالوا انظرُوا كيف احمَرَّ لونه، ثم جعَل يتشقق عنه قشرُهُ، وتخرجُ منهُ حُبوبُه البيضُ.
فألقيناه في الجفنةِ ( القصعة الكبيرة ) لنأكله، فقال لنا عُتبة: اذكروا اسمَ
الله عليه وكلوه...
فأكلنا فإذا هو غاية في الطيب.
ثم عرفنا بعد ذلك أنَّ اسمهُ الأرز.
* * *
- كانت الأبلة التي اتجه إليها عُتبة بنُ
غزوان بجيشهِ الصغيرِ مدينة حصينة قائمة على شاطئ دجلة ( نهر ينبع من تركيا يجري في العراق ويصب في شط العرب ) ، وكان الفرسُ قد اتخذوها مخازن لأسلِحتهم، وجعلوا من أبراج حُصونها مراصدَ ( جمع مرصد وهو مكان رصد العدو ومراقبته ) لمراقبة أعدائهم.
لكن ذلك لم يمنع عُتبة من غزوها على الرغم من قِلةِ رجاله وضآلة سلاحِه.
إذ لم يَجتمع له من الرجالِ غيرُ ستمائةِ مُقاتلٍ تصحبُهم طائفة قليلة من النساء.
ولم يكن عِندهُ من السلاح غيرُ السيوف والرماح، فكان لا بُدَّ له من أن يستعمِل ذكاءه.
* * *
- أعَدّ
<a href="http://vb.7zzz7.net/...play.php?f=23">عتبة للنسوةِ رايات رفعها على أعواد الرماح...
وأمَرَهنَّ أن يمشين بها خلفَ الجيش، وقال لهن: إذا نحنُ اقتربنا من المدينة فأثِرن الترابَ وراءنا حتى تملأن به الجوَّ.
فلما دنوا من الأبـُلة خرجَ إليهم جندُ الفرسِ، فرأوا إقدامهم عليهم.
ونظروا إلى الرَّايات التي تخفِق ورائهم.
ووجدوا الغبارَ يملأ الجو خلفهُم.
فقال بعضُهم لبعض: إنهم طليعة العسكر ( مقدمة العسكر ) ، وإنَّ وراءهم جيشاً جراراً ( الجيش الكثيف العدد والعُدد ) يثيرُ الغبار، ونحن قِلة...
ثم دبَّ في قلوبهُم الذعرُ، وسيطرَ عليهم الجزع ، فطفقوا يَحملون ما خفَّ وزنهُ وغلا ثمنهُ، ويتسابقون إلى ركوبِ السفن الراسيةِ في دجلة ويُولون الأدبار ( ينهزمون ).
فدخل
<a href="http://vb.7zzz7.net/...play.php?f=23">عتبة الأبلة دون أن يَفقدَ أحداً من رجاله...
ثم فتحَ ما حولها من المُدن والقرى.
وغنم من ذلك غنائِم عـزّت على الحَصِر ( تعذر إحصاؤها ) ، وفاقتْ كل تقديرٍ، حتى إنَّ أحدَ رجاله عادَ إلى المدينة ، فسأله الناسُ: كيف المسلمون في الأبلة؟
فقال: عمَّ تتساءَلون؟!
والله لقد تركتهُم وهم يكتالون الذهَبَ والفضة اكتيالاً... فأخذ الناس يَشدون إلى الأبلة الرِّحال ( يسافرون إليها ).
* * *
- عند ذلك رأى عُتبة بن
غزوان أن إقامَة جنوده في المُدُنِ المفتوحةِ سوف تعودُهم على لينِ العيش، وتخلقهُم بأخلاق أهلِ تلك البلاد، وتفلُّ ( تضعف من قوة عزائمهم ) من حِدَّة عزائِمِهم على مُواصلةِ القتالِ؛ فكتبَ إلى عمر بن الخطاب يَستأذنه في بناءِ البصرةِ ( مدينة في العراق على شط العرب ) ، ووصف له المكان الذي اختارَه لها فأذِن له.
* * *
- اختط عُتبة المدينة الجديدة ( خططها ).
وكان أوَّلَ ما بناه مسجدُها العظيم...
ولا عجب...
فمن أجلِ المسجدِ خـرجَ هو وأصحابُه غزاةً في سبيل الله...
وبالمسجدِ انتصرَ هو وأصحابُه على أعداءِ الله...
ثم تسابق الجُندُ على اقتطاعِ الأرضِ ( أخذها وامتلاكها ) وبناء البيوت...
لكن
<a href="http://vb.7zzz7.net/...play.php?f=23">عتبة لم يبـنِ لنفسهِ بيتاً، وإنما ظلَّ يسكن خيمة من الأكسِية...
ذلك لأنه كان قد أسرَّ في نفسهِ أمراً...
* * *
- فلقد رأى عُتبة أن الدنيا أقبلت على المسلمين في الـبَصرة إقبالاً يُذهلُ المرءَ عن نفسه.
وأنَّ رجاله الذين كانوا مُنذ قليلٍ لا يعرفون طعاماَ أطيبَ من الأرُز المسلوقِ بقشرِه قد تذوقوا مآكِل الفرسِ من الفالوذجِ ( صنف من الحلوى يصنع من الدقيق والسمن والعسل ) واللوزينجِ ( صنف من الحلوى يشبه القطايف يحشى باللوز ) وغيرهما واستطابوها.
فخشي على دينه من دنياه...
وأشفق على الآجلةِ من العاجلةِ ( هي الآخرة والعاجلة الدنيا )...
فجَمَعَ الناسَ في مسجدِ الكوفةِ وخطبهُم فقال: أيها الناس إن الدُنيا قد آذنت ( أعلنت عن أنها توشك أن تنتهي ) بالانقضاءِ، وأنتم مُنتقلون عنها إلى دارٍ لا زوال فيها ، فانتقِلوا إليها بخيرِ أعمالكم. ولقد رأيتني سابعَ سبعةٍ ( رأيت نفسي بين المسلمين ولم يكن قد أسلم أحد غيرنا ) مع رسول
الله صلى الله عليه وسلم ، وما لنا طعامٌ غيرُ ورقِ الشجرِ حتى قرِحت منه أشداقنا ( تقرحت منه شفاهنا ).
ولقد التقطتُ بُردَة ( أخذتها من الأرض ) ذات يومٍ , فشققتها بيني وبين سعدِ ابن أبي وقاصٍ فاتزرتُ بنصفها ( جعلت نصفها إزاراً لي ) ، واتزرَ سعدٌ بنصفها الآخر.
فإذا نحن اليومَ لم يبق منا واحدٌ إلا وهو أميرٌ على مصرٍ مـن الأمصار...
وإني أعوذ بالله أن أكون عظيماً عند نفسي صغيراً عند الله...
ثم استخلفَ عليهم رجُلاً منهم، وودَّعهُم ومضى إلى المدينة.
فلما قدِمَ على الفاروق استعفاه من الولاية ( طلب منه أن يعفيه منها ويعزله عنها ) فلم يُعفِه، فألحَّ عليه فأصرَّ عليه الخليفة، وأمرَه بالعودةِ إلى البصرة.. فأذعن لأمرِ عُمرَ ( خضع له واستجاب ) كارهاً ، وركبَ ناقته وهو يقول: اللهم لا ترُدَّني إليها... اللهم لا تردني إليها...
فاستجاب
الله دعاءَه إذ لم يبعد عم المدينةِ كثيراً حتى عَثرت ناقته، فخرَّ عنها صريعاً... وفارق الحياة رضي الله عنه وأرضاه.ومن الناس من صدق الله فصدقه الله اللهم اجعلنامنهم

[/font]


hgwphfd ujfm fk y.,hk vqd hggi

[/font]

صورة


صورة


#23
فورته

فورته

    مشرفة في قسم ربيع العمر وواحة تربية الأطفال

  • نخبة المشرفات
  • 9847 مشاركة
السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله فيك وسلم يداك من النار
قصص كلها حكم ..

صورة


**************
قال الشافعى
طلبنا ترك الذنوب فوجدناه فى صلاه الضحى
طلبنا ضياء القبور فوجدناه فى قراءه القران
وطلبنا عبور الصراط فوجدناه فى الصوم والصدقه
وطلبنا ظل الرحمن فوجدناه فى اخوة صالحين






صورة


(يامن حفظت موسى في اليم وهو رضيع.. احفظ أولادنا وبناتنا من الغرق في فتن الحياة وملذاتها .. وارزقنا يا الله أولادا صالحين بارين.. أمين..))











صورة





فضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر

#24
بـروق

بـروق

    عضوة متميزة

  • العضوية الدائمة
  • 552 مشاركة
اللهم آآآآآمين سلمتي يالغاليه

صورة


صورة