إنتقال للمحتوى

Change

صورة

بكل بساطة .....عن القصة القصيرة :


  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
40 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
بكل بساطة عن القصة القصيرة :

العزيزات : قرأت هنا دعوة لكتابة القصة القصيرة و أرغب بطرح معلومات و أفكار بسيطة ستساعد المبتدئات

و أزعم أنها ستأخذ بيد من خطون خطوات في هذا المضمار .

في البدء :

أريد أن أؤكد أن كل ما طرح من قبل الزميلات أعلاه هو صحيح كنظرية و هو ما يتعلمه الطلبة و الطالبات في الجامعات

ليستطيعوا تعريف القصة بشكل نظري ( و لكن ليس شرطاً أن يجعلهم ذلك قصاصين ) إلا أنها لا شك معلومات

مهمة و هي تساعد في عملية نقد القصة أكثر من زرع هذا الفن كإبداع في نفس الفنان .


و القصة القصيرة كغيرها من الفنون هي موهبة قبل كل شيء مثل الرسم قابل أن يطور صاحبها هذه الموهبة

بالقراءة و الاطلاع و بالتحديد على نماذج من هذا الفن .

شخصياً أعرف كثيراً من القصاصين و القاصات الذين أبدعوا بقصصهم منذ عشرين عاماً و كانوا أعلاماً في فن القصة

حينها و عندما قرأت لبعضهم مؤخراً وجدت أن مستوى القصة عندهم لم يتطور و بذلك لم يعودوا أعلاماً الآن

ترى لماذا لم يتطوروا ؟؟

ذلك لأن فن القصة القصيرة كغيره من الفنون كائن حي يتطور بتطور العصر و إشكالاته و صراعاته فإذا لم يعكس

القاص هذا الصراع فإنه يفشل في موضوع القص .

و من هنا فإننا نستطيع أن نقول أن الجدة و الغرابة هي من أهم شروط نجاح القصة في موضوعها

و الجدة لا تعني أن يكون الموضوع لم يطرق بعد فهذا من باب الاستحالة فالملايين ممن يمارسون فن القص

في العالم يكتبون و يتناولون موضوعاً واحداً هو الإنسان و تفاعله مع الحياة فمن أين تأتي الجدة إذن ؟؟

إنها تأتي من ثقافة الإنسان و رؤيته الخاصة للإنسان و الحياة

و لذا فدائماً يقال أن القاص يملك عدسة خاصة يرى فيها ما لا يراه غيره كما يملك حساً إنسانياً مكثفاً

و مختلفاً عن غيره .

أيضاً أريد أن أسأل سؤالاً هنا و بعد الإجابة سنكمل بهذا الشكل البسيط جداً

تحدثنا هنا عن معيارين لنجاح القصة الأول يتعلق بالنص و الآخر بشخصية صاحب النص

ما هما ؟؟

و هل بالإمكان تدوينهما في حقلين على مذكرة خاصة بك لأننا سنضيف جديداً باستمرار
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#2
الورد الابيض

الورد الابيض

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 7198 مشاركة

مرحبا بك يا غالية في منتدى واحة المرأة ,..

و نسعد بهذه المشاركة القيمة و نشكرك عليها

و نحن معك متابعات و بشوق ..

و إن شاء الله ستستفيد الأخوات هنا كثيرا

فسنابلهم عاشقة للغة العربية

..
[size=4]






إلـهـي لـسـت لـلـفـــردوس أهـلا ً === ولا أقـوى عـلـى نـار الـجـحـيـم

فـهـب لـي تـوبـة واغـفـر ذنـوبـي === فـإنـك غـافـر الـذنــب الـعـظــيـم




صورة

 


#3
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة

شكرا عزيزتي الورد الأبيض

أهنئك على هذا المعرف المميز

جئت وكلي شوق أن أرقب براعم واعدة ولي أمل في أن نرى تسامقها
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#4
حنان2

حنان2

    عضوة نشطة

  • العضوية الدائمة
  • 200 مشاركة


إثراء و معلومات جيدة لكتاب القصة

اليوم سأضع مشاركتي في المسابقة

لي رجاء للأخت سنابلهم تقييم مشاركتي حتى أستطيع تطوير قلمي

سعيدة جدا أن تكون معنا إنسانة ذات خبرة في مجال

الأدب و القصة و هذا يدفعنا لتجربة أقلامنا smile.gif


،’







#5
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
العزيزة حنان 2

لدينا الكثير لنطرحه حول معايير بسيطة لكنها مهمة في إنجاح نص قصصي

وددت طرح المعايير قبل تقييم القصص ليكون من السهولة معرفة مكامن الجودة أو الفقر في النصوص المطروحة

هلا تريثت قليلاً حتى نضيء بعض الجوانب

كل الود
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#6
ريف البوادي

ريف البوادي

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5791 مشاركة
مرحبا ً بأهل الأدب و رموزه ..

مرحبا بك أختنا العزيزة سنابلهم ... و شكرا لمن قدمتكِ لنا الحبيبة أم الحنان

طرح جميل بين لنا بعض الأمور و وضح ما كان مبهما

غاليتي ...

تحدثتِ عن القصة القصيرة و بينتِ عن معايير نجاحها

و طرحتِ سؤالا بتوضيح تلك المعايير ..

و سأجيب من خلال مقالكِ أن معيار الجدة و الغرابة هم معياران تعتمد القصة عليهما

و أنا معك أن لكل كاتب و قاص نظرة خاصة و منفردة بالنسبة لقضية ما

فكثيرا ما نجد نصوصا قد تشابهت بمضمونها و هدفها و لكن اختلافها كان

بطريقة الطرح ...و لكل منهم رؤى خاصة و بالطبع يجذبنا صاحب الأسلوب السلس .

لدي سؤال ... هل الغموض الذي بدأ يسيطر على بعض النصوص القصصية

يعتبر من التجديد و تطور هذا المجال ...!!!

علماً بأنني عندما أقرأ نص يكتنفه الغموض أجد صعوبة في فهم مغزاه

و أجدني حائرة بين كونه خاطرة أو قصة قصيرة ...

هل أنت ِ مع هذا الغموض و أنا لا أعني أن تكون النصوص تقريرية بحتة

تحياتي و تقديري الكبير لو جودك معنا ...



إذا حار أمرك في معنيين ولم تدري ما الخطا و الصواب
فخالف هواك فإن الهوى يقود النفوس إلى ما يعاب

الإمام الشافعي



#7
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
العزيزة ريف البوادي

كم سعدت بطرحك الواعي الموحي بمتابعة و تساؤل

أشكرك على فرز أول معيارين

1- الجدة و الغرابة في النص

2- سعة ثقافة القاص و رؤيته المستقلة و الخاصة للإنسان و الحياة

أما الغموض الذي يتلمسه القارئ و الذي تساءلت حوله فهو نسبي من قارئ لآخر

و لا أخفيك أن بعض أشكال الغموض مسرف في الضبابية لدرجة أن رسالة النص لا تصل للقارئ

و هذا النوع يمثل مدرسة من مدارس الأدب الرمزي أو التجريدي لجأ إليه العديد من الفنانيين في عصور

سابقة عندما كانت حرية التعبير باهتة و كانت الكلمة تودي برأس صاحبها و أعتقد أن هذا النوع من الأدب

اضمحل الآن بسبب مساحات التعبير الحر و انتشار ثقافة حقوق الإنسان

أما نوع الأدب المنتشر اليوم فهو الأدب الواقعي و لكن بفنية عالية


و بما أنك أخذتِنا لمسألة الغموض فلتكن حلقتنا القادمة عن المباشرة في القصة القصيرة

دمت بود smile.gif
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#8
ريف البوادي

ريف البوادي

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5791 مشاركة
سأنتظر بقية الحوار ....

وكلي شوق ...

دمتِ بِألِق ..





إذا حار أمرك في معنيين ولم تدري ما الخطا و الصواب
فخالف هواك فإن الهوى يقود النفوس إلى ما يعاب

الإمام الشافعي



#9
حنان2

حنان2

    عضوة نشطة

  • العضوية الدائمة
  • 200 مشاركة


نعم ننتظر بقية الحوار


بكل حب و شوق


استمتعت هنا كثير


بانتظارك غاليتي smile.gif

،’







#10
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
مرحبا للجميع


بكل بساطة عن القصة القصيرة (2)

وعدت أن أتكلم عن مسألة في غاية الأهمية و هي من ألد أعداء القصة القصيرة إنها ( المباشرة في السرد )

قد يظن البعض أن فن القصة القصيرة فن سهل ( بما أنه حدث و شخصية و زمان و مكان ) إلا أن الأمر ليس بهذه

السهولة و إلا لتحولنا جميعاً إلى قاصات

أستطيع أن أبدأ حكاية لزياد مثلاً ( خرج هذا الطفل من بيته بعد أن قبل رأس أمه التي ودعته عند الباب و ذهب

إلى مدرسته و حسام تلميذ مجتهد أثنى عليه مدرسه وك ان يؤم زملاءه في مسجد المدرسة خرج حسام

من مدرسته عائداً للبيت فرحاً و راضيا عن نفسه و عند باب البيت صدمته سيارة أمام مرأى أمه المؤمنة التي

لم تبك و اعتبرته شهيداً ........)

نلاحظ أن هذه يمكن أن تكون قصة قصيرة فهي مكتملة الشروط لكن ما الذي ينفي عنها اعتبارها قصة قصيرة

بمعايير فنية حديثة ؟ إنها :

1- المباشرة في الطرح

2- غياب عنصر الغرابة و الجدة

3- غياب عنصر التشويق

و للتقريب أكثر ، أذكركم بالعديد من الدراما الخليجية التي سئمناها لأن أحداثها تجعلنا نتنبأ بنهايتها و هذا من أهم

عناصر فشلها .

كيف نخرج بهذا النص بالتحديد من مباشرته دون أن نلغي رسالته

سأنتظر منكم مقترحات و سنسميها ( تقنيات السرد ) أو بمعنى أبسط ( التفنن في السرد )

و لكن أود هنا أن نضيف خانة أخرى إلى مفكرتنا و نعنونها بـ عيوب القص ثم ندون تحتها ما استشفيناه من عيوب يمكن

أن تفسد النص .

تحياتي

لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#11
آزال

آزال

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 9032 مشاركة

ما أروعها من هدية تلك التي حصلنا عليها اليوم في واحتنا بشكلٍ عام

وفي منتدى القصة بشكلٍ خاص , فالشكر الجزيل لمن أهدتها


ولتعلم هديتنا ومن أهدتها أنها في قلوبنا وفي الأعين


نظرت لمسابقة القصة كمغامرة سنكسب منها فائدة

ولن تكون فيها خسائر عكس المغامرات ككل


وكانت فيها لنا خطوة أولى فإن تعثرت فهي بداية

وما أكثر العثرات في البدايات .


وأظننا قد وجدنا يداً تأخذ بأيدينا فجزاها الله كل الخير تلك اليد ..


أطلت فلتعذريني ولكنني بالفعل سعيدة smile.gif

سأتابع لأستفيد ,

وكمتابعة لما أسلفتِ

فإن ما فهمته أننا حينما نبدأ بالنتائج قبل ذكر الامتحان

فإننا نضفي تشويقاً للقصة وأتمنى أن تكون نظرتي في محلها

ومنكم بإذن الله سنستفيد

معك يا غالية


#12
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
إقتباس(آزال @ Nov 24 2007, 10:35 PM) عرض المشاركة


ما أروعها من هدية تلك التي حصلنا عليها اليوم في واحتنا بشكلٍ عام

وفي منتدى القصة بشكلٍ خاص , فالشكر الجزيل لمن أهدتها


ولتعلم هديتنا ومن أهدتها أنها في قلوبنا وفي الأعين


نظرت لمسابقة القصة كمغامرة سنكسب منها فائدة

ولن تكون فيها خسائر عكس المغامرات ككل


وكانت فيها لنا خطوة أولى فإن تعثرت فهي بداية

وما أكثر العثرات في البدايات .


وأظننا قد وجدنا يداً تأخذ بأيدينا فجزاها الله كل الخير تلك اليد ..


أطلت فلتعذريني ولكنني بالفعل سعيدة smile.gif

سأتابع لأستفيد ,

وكمتابعة لما أسلفتِ

فإن ما فهمته أننا حينما نبدأ بالنتائج قبل ذكر الامتحان

فإننا نضفي تشويقاً للقصة وأتمنى أن تكون نظرتي في محلها

ومنكم بإذن الله سنستفيد

معك يا غالية



عزيزتي ردك و متابعتك أجمل هدية

أريد أن أشكر المنتدى حقيقة فقد دفعني لأعمل على ترسيخ و ترتيب معلومات في ذاكرتي لم أمنحها في يوم ما هذه الأهمية

و بذلك أكون أنا مستفيدة بشكل كبير


عن القصة القصيرة 3

ما ذكرتِه آزال صحيح و هو ( أحد طرائق تقنيات النص ) لقد سميته النتائج قبل الامتحان و يمكن أن نسميه الاستذكار

أو الكتابة بأثر رجعي و كمصطلح متعارف عليه ( التفتيت ،أو البعثرة المنهجية ) سأحاول بشكل مبسط أن أصيغ النص

السابق بطريقة أكثر فنية ( عليكن أن تلاحظن أنني نويت الكتابة و أنا مشغولة نفسياً بحكاية زياد و أم زياد ) القاص يجب

أن يكون مثقلاً بفكرة تلح عليه و يريد أن يبرزها بشكل فني مختلف عن الطرح العادي " المباشرة "

..............

منذ متى لم أقف أمام المرآة .. هل حقاً مرت سنوات ست على رحيله

لطالما هربت من حزني الذي تفضحه هذه المرآة السافرة بكل وقاحتها

إنها تصر أن تريني زياد ، منعكساً في حدقتيّ ، معلقاً كقنديل من قلبي ، أو واقفاً متعلقاً برمانة كتفي...................

و هكذا أستطيع أن أستجلب الحدث العادي جداً عبر حالة إنسانية متوقدة بالفقد و الحزن

يمكن أن أختم بسماع جرس الباب و ولوج زياد الصغير الذي يملأ البيت ضجيجاً في إشارة إيمائية إلى أن الأم صبرت و نالت

و الرسالة هي أن الحياة لا تتوقف بموت أحد

ما أعنيه هو أن بعض القصص التي اعتمدت بناء تسلسلياً منطقياً و مرتباً يمكن إنقاذها بالتفتيت و التشتيت شرط عدم التناقض .


لا أدري إن كنت قد أوصلت الفكرة


من ردودكم سأستنتج ماذا نضيف و إن كنت أفكر في أمر في غاية الأهمية أيضاً


ملاحظة :

أنا لا أكتب قصة هنا ، فقط أشرح لو أني أريد أن أكتب فكيف أخرج عن المألوف

تحياتي
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#13
الورد الابيض

الورد الابيض

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 7198 مشاركة

ياللروعة .. سلمت لنا يا غالية .. و بارك الله في علمك و زادك من فضله ..


حقا ما ذكرت .. عندما نستخدم أسلوب السرد يكاد القارئ أن يعرف ما سيقرأه إلى نهاية القصة لكن

أن نغلفها بشيء من الأساليب الجميلة و التي بها يمكن أن نغوص إلى داخل النفس البشرية و نظهر

بعض المعاني المكبوته في النفوس إلى الخارج

فيشعر معنا القارئ بكل أحداث القصة و يعيش تفاصيلها و يستمتع بها و يظل يترقب النهاية عما تسفر


و يضع لعقله العديد من الخيارات و لا يستطيع أن يجزم بأحدها لأن الكاتب جذبه معه حتى النهاية بطريقة فنية جميلة ..


سعيدة جدا بما قرأت و بودي لو يستفيد جميع الأخوات مما ذكرت ِ يا غالية ..

و إن شاء الله ستكون لنا معك مستقبلا دروس تطبيقية في كثير من فنون الأدب إذا رغبت

بارك الله فيك و سددك و نفع بعلمك ..






إلـهـي لـسـت لـلـفـــردوس أهـلا ً === ولا أقـوى عـلـى نـار الـجـحـيـم

فـهـب لـي تـوبـة واغـفـر ذنـوبـي === فـإنـك غـافـر الـذنــب الـعـظــيـم




صورة

 


#14
*آيات*

*آيات*

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 7307 مشاركة
تسلمين أختي سنابلهم

شرح جميل أثابك الله خيرا

أنا من هواة القصة

و لكن استفدت منك كثيرا

شكرا لك
صورة
اللهم ارزقنى الزوج الصالح وجميع بنات المسلمين والذرية الصالحة (رب لاتذرنى فردا وأنت خير الوارثين)

#15
ريف البوادي

ريف البوادي

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5791 مشاركة
جميل جدا ً ....


أختي العزيزة ..

مثل ما ذكرت أن القصة القصيرة هي من أصعب الفنون النصية

لكونها تعتمد على الموقف و ليس الأحداث ...هذا ما فهمت

فمثلا من الممكن أن تكون بسطرين فقط و نفهم مغزاها دون المباشرة

و دون أن تكون إخبارية ...و هذا يجعلها صعبة قلة المساحة المتاحة


عزيزتي ... هل هناك فن يندرج ضمن فنون القصة يسمى الحكاية

إن كان كذلك هلا وضحتِ لنا الفرق بين القصة و الحكاية ...


عذراً أطلت ...



إذا حار أمرك في معنيين ولم تدري ما الخطا و الصواب
فخالف هواك فإن الهوى يقود النفوس إلى ما يعاب

الإمام الشافعي



#16
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
العزيزة آيات يمنى

القصة القصيرة هي رئة ثالثة يتنفس بها الإنسان في عصر السرعة و عندما نقرأ هذا الفن بتمعن لكبار الكتاب

فكأنما قرأنا كتاباً في التاريخ و علم النفس و الاجتماع في آن واحد


العزيزة الورد الأبيض

ردك يشعرني أني في المسار المعقول و قد أمسكتني خيطاً سأتناوله هنا


ببساطة القصة القصيرة 4


النفس البشرية كمصدر هام للقاص


قلنا سابقاً أن القاص يجب أن يكون مثقفاً و أول أشكال الثقافة هي ( اعرف نفسك كما قال أرسطو )

فمن لا يعرف نفسه لا يمكن أن يعرف الآخرين

معرفة النفس بشكل منطقي و عقلاني تسهل على الفنان استنزاف كل مشاعره الفياضة بلا حدود

و التي يحاول اللاوعي عنده أن يكسرها بسبب نسق ثقافي اجتماعي يفرض عليه مجرد البكاء عندما

يكون في عزاء مثلاً أو مجرد تصفيق لا إرادي أو ضحك أو ابتسام في حالة فرح

هذه الانفعالات التي تعودنا عليها هي تصرفنا عن لحظات تأمل هامة في النفس البشرية و تغرقنا في اللا جدوى

سأضرب مثالاً

كنت أجلس مع صديقة لي في العمل

قالت : أشعر بشيء يفرفر في صدري

سألتها هل تشعرين بانقباض منه أو سعادة

قالت : لا أدري

أصررت أن تدري

قالت هو خير اللهم اجعله خيرا

حقيقة كانت تبتسم

في حديث جانبي و طويل في المكتب

و عند نهاية الدوام قالت لي أن ابنها كتب موضوعاً لمادة الإنشاء أدهشها

و هو الذي يعاني صعوبة في التعبير

هل لاحظتن ؟؟

كان هذا هو مصدر سعادة الزميلة لكن مشاغل الحياة و عدم التفرغ لجزئيات الجمال في حياتنا تفر كالماء بين أناملنا

هذه المشاعر المبهمة عند الزميلة لو أعطتها ما تستحق من وقت للتأمل فستكون منبعاً مهماً للكتابة و ما يصاحبها

من ارتياح نفسي كبير .

لكن الملاحظ أننا نلقي بهذه الحالات النورانية و النادرة خلف ظهورنا كظفائرنا هكذا تعودنا و هكذا نفقد قدرتنا الإبداعية

و لنقس على ذلك قولنا ...أشعر بضيق اليوم ( اللهم اجعله خيراً ) و نمضي و لا يحدث إلا الخير بحمد الله و لكننا ننسى

لماذا شعرنا بضيق .

هذه الحالات تختزن في لا وعينا مشاكل تتراكم لتصير أمراضاً في المستقبل لأننا لم نضعها على الطاولة أمامنا و نناقشها

و نكون بذلك قد ضيعنا على أنفسنا فرصة نادرة للكتابة قد لا يشابه كتابتنا لها ما سيكتبه غيرنا

المسألة الأخرى في هذا المجال :

الرصد الشكلي لحالة الحزن أو الفرح دون الغوص في الداخل

فقد نصف للآخرين صمت أو جزع أم أو أخت أو .... نصف وجهها المتورم ، دموعها ، نحيبها ، إن هذا الوصف في متعاطى الجميع

ولن يختلف اثنان في رصده .

الإبداع هنا في القدرة على تقمص الحالة و الحديث عن حزن يسكن الداخل و ذكريات تتسكع في أرجاء غرف القلب و عيون ترقب

تباشير صبح لم يكن مشرقاً و هكذا

ما أردت التركيز عليه هنا أنني كقاصة لا يمكن أن أكون مررت بحالات كل البشرية و لكن إحساسي الإنساني يجب أن يكون عالياً

جداً لكي أتقمص حالات البشر فأبدع حسب شعوري بها ، فليس شرطاً أن أكون سجينة لأستطيع أن أعبر عن مشاعر إحدى السجينات

و لا ناجحة لكي أعبر عن زهو الناجحات و لا يتيمة لكي أعكس آثار هذا اليتم فقط مشاعري الإنسانية الصادقة و العالية و التي تجبرني

أن أكون فرداً فاعلاً في عالم البشرية ذلك ما يمكن أن يساعد على الإبداع .


الحلقة القادمة عن الزوائد الدودية في النص القصصي

ما لم أجد خيطاً يجبرني على جره أو جري من قبله

دمتن بخير
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#17
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
عزيزتي ريف البوادي


نستطيع أن نعرف الحكاية بأنها قصة قصيرة لم تنضج بعد

فالقصة القصيرة الحديثة لها شروط فنية خاصة أبرزها المراوغة


أما الحكاية هي الحدوتة ، و هي السولافة ، و هي السبحانية هي باختصار ما يمكن سرده شفهياً

لأنها تعتمد على التسلسل المرتب للأحداث و الخالي من الفنية اللغوية أو المشاعرية و هدفها الأساسي الوعظ

أو الترهيب أو الترغيب بشكل مباشر غير مرواغ و قد وجدت الحكاية مع وجود الإنسان فهي من ضرورات احتياجه

و لذا كثيراً ما سمعنا عن الحكواتي في تاريخنا العربي القديم

عزيزتي

قد تقرئين قصة قصيرة مدهشة لكنك لا تستطيعين إعادة سردها لصديقة

لأن كل ما بقي ملتصقاً بك هو وحدة الانطباع ( المتعة ، الفائدة ، الدهشة ، التساؤل الدافع للتأمل )

أما الحكاية .. فكما في المسلسلات التلفزيونية تستطيعين سردها بكل تفاصيلها

و من الملاحظ أن البعض يكتب الحكاية و يظن أنها قصة

أرجو أن يكون الفرق واضحاً


كما أحب أن أتحدث عن أقرب الفنون القصصية إلى نفسي و هو ما يرمز إليه بـ ق. ق.ج أرجو تذكيري لو نسيت


كل الود
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#18
المحبة للهداية

المحبة للهداية

    عضوية الامتياز - لؤلؤة الواحة

  • العضوية الماسية
  • 4129 مشاركة
ماشاء الله

هنا فائدة وأنا لا أعلم

كم أحلم أن أكتب قصة مشوقة

وذات مغزى سام

أهلا بك سنابلهم

فالنور يشع منك

والعلم يفوح شذى من كلماتك

سأكون متابعة بإذنه تعالى

#19
أم الحنان

أم الحنان

    عضوية الامتياز - لؤلؤة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 3335 مشاركة
أختي الحبيبة سنابلهم


بوركتِ و بورك جهدكِ و نشاطكِ ...


كم أنا سعيدة بما قرأت ...


سلمتِ لا حرمناكِ


smile.gif





اللهم ما كتبتُ كلمة إلا أردت بها وجهك الكريم

وما بحتُ بخاطر إلا وجّهت وجهَه إليك

وما رسمتُ حرفاً إلا هوى ساجداً على الورق لجلال وجهك

في صفوفٍ مُسطّرةٍ كما المصلّين في المسجد ، والمجاهدين في الميدان

فتقبّل – يا ربّ – مني ما كان طيّباً , وتجاوزْ عن زلاّت القلم





<div align='center'>ღ(͡ღ


ہ৴¨ *৲.ღ˛ღ°¨๏.ـالحمد لله الذي وهب لي قلوبــًا ُ أغرس فيها العلم ، فأغنم بها الأجر ، و يطول لي بها العمرہ .˛. ๏¨ ღ˛ღ.৴¨

ღ(͡ღ

৴¨ *৲.ღ˛ღ°¨๏.ـاللهم اغفر لوالديَّ ، و أخويَّ ، و أختي و صديقتي .. اللهم ارحمهم و أكرم نزلهم .. و أسكنهم الفردوس الأعلى من الجنة .. اللهم آمين ๏¨° ღ˛ღ.৴¨

ღ(͡ღ

ہ৴¨ *৲.ღ˛ღ °¨๏.مكانتك يا بلادي دوم في القمة .. من يوم كنتِ إلى اليوم يا بلادي ہ .˛. ๏¨° ღ˛ღ.৴
</div>

#20
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
[size=4] بكل بساطة القصة القصيرة 5


الزوائد الدودية في النصوص القصصية



يقال أن القصة القصيرة هي فن الوحدة و العزلة لأن كاتب القصة القصيرة فيه قوة الشعر في الإحساس بالدراما لأنه فنان شديد الفردية ،

فنان تغلب عليه انطباعاته ، و لا تفرغ نفسه لتسجيل التفاصيل .

تعتمد القصة القصيرة على حدث واحد و على شخصية محورية واحدة و على المتن النصي أو النسيج اللغوي ( السر د و الحوار )

و الأخير هو الذي ينمو بالشخصية و الحدث منذ البداية و حتى النهاية التي تسمى ( بؤرة التنوير )

و لذلك فكل كلمة في القصة لها دورها و وظيفتها و يجب أن تقود إلى النهاية على نحو طبيعي 00 و إن لم تكن ( بمعنى أن حذفها

لا يضير بالنص ) فستكون من الزوائد الدودية المفسدة للنص .

و القارئ الفطن للقصة القصيرة سيتساءل عن كل جملة أو كلمة لا يجد لها مبرراً ( و لذلك نسمع بعض الانطباعات التي تقول الفكرة

هنا جيدة و لكن لا أدري لماذا لم أتأثر بها أنا لا أدري أين الخلل ..!! )

من الملاحظ عند بعض القصاصين أنهم يحددون الحدث و الشخصية و لكننا نفاجأ بتفاصيل تخص شخصيات طارئة في النص لها وظيفة

محددة تخدم الحدث و ينتهي دورها أو مواقف لا تمت للحدث - بؤرة النص - بصلة

هذه التفاصيل قد تنبئ بأن القاص مهيأً أن يكون روائياً و لكنه لا يمكن أن يكون قاصاً

غازي القصيبي مثلاً لا يمكن أن يكون قاصاً لأنه يحب التفاصيل

بينما عبده خال جرب القص و نجح به نجاحاً مبهراً لكنه وجد نفسه بشكل أفضل كروائي

يضاف إلى ذلك من ناحية الزوائد الفائضة عن الحاجة عدم توظيف اللغة بشكل جيد

هناك نصوص تعتمد بفكرتها على فقد أو حزن أو شجن هنا لا بد أن تكون اللغة مكثفة بالشعرية

إلا أن مثل هذه اللغة تكون ثقيلة على نص هدفه تربوي أو اجتماعي أو سياسي

إذن اللغة المناسبة للفكرة هي من عوامل نجاح النص


يتبع

ق. ق.ج ( القصة القصيرة جداً )
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#21
ريف البوادي

ريف البوادي

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5791 مشاركة
متابعة...

إذن كل كلمة بالنص يجب أن يكون لها مدلول كبير يغني عن الشرح و الخوض

في تفاصيل ... ..

هل أفهم من هذا عدم الإيضاح

حتى و إن كانت الكلمة غامضة و لن يفهمها إلا طبقات

معينة من المثقفين ...!!


شاكرة لك جهدك أثابك المولى ...



إذا حار أمرك في معنيين ولم تدري ما الخطا و الصواب
فخالف هواك فإن الهوى يقود النفوس إلى ما يعاب

الإمام الشافعي



#22
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
إقتباس(ريف البوادي @ Nov 25 2007, 07:11 PM) عرض المشاركة

متابعة...

إذن كل كلمة بالنص يجب أن يكون لها مدلول كبير يغني عن الشرح و الخوض

في تفاصيل ... ..

هل أفهم من هذا عدم الإيضاح

حتى و إن كانت الكلمة غامضة و لن يفهمها إلا طبقات

معينة من المثقفين ...!!


شاكرة لك جهدك أثابك المولى ...



لا يا عزيزتي ليس هذا ما قصدناه بالزوائد الدودية المفسدة للنص

سأحاول أن أطرح مثالاً ( الفكرة أن فيصل يسير في طريقه للعمل و هو يفكر كيف سيواجه رئيسه بكل قوة ليوقف

تعامله الأهوج له و ستكون النهاية أمر غير متوقع ترقية فيصل مثلاً مما سيكشف أن فيصل كان ظالماً لمديره )

لم يكن يدري أي درب يسلك

كأنما ترك رأسه في البيت و ركب سيارته على عجل

أفكار مزدحمة صغيرة و كبيرة تتقافز حول رقبة جرداء

........... و نكمل النص إلى أن يخرج القاص و يقول

في الطريق رأى ياسر

آه يا ياسر كم اشتقت إلى جلسة معك في المقهى

ضرب بيديه على مقود السيارة بعنف حين وصل إلى مقر عمله ......


دخول ياسر في النص هنا من الزوائد الفائضة عن الحاجة فهي لا تخدم الحدث الأساسي و لا الشخصية

التي تقود الحدث .

هل اتضحت الفكرة ؟؟

عزيزتي بالنسبة للّفظة التي لا يصل معناها إلا للبعض فهي ليست عيباً من عيوب القاص بل من عيوب القارئ

ثم أن لفظة واحدة لا تؤثر على السياق
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك

#23
ريف البوادي

ريف البوادي

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 5791 مشاركة
العزيزة سنابلهم ...





اعتقد اتضحت ...


أشكرك لسعة صدرك ...



إذا حار أمرك في معنيين ولم تدري ما الخطا و الصواب
فخالف هواك فإن الهوى يقود النفوس إلى ما يعاب

الإمام الشافعي



#24
الورد الابيض

الورد الابيض

    عضوية الامتياز - جوهرة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 7198 مشاركة

غاليتي

هل يعتبر تكرار جملة في النص بكلمات مختلفة من الزوائد الدودية unsure.gif

و هل حقا القاص أو الأديب يكون أكثر إحساسا و تأثرا بالمواقف من غيره

أم فقط أكثر قدرة و عمقا على تصوير المواقف و الأحداث






إلـهـي لـسـت لـلـفـــردوس أهـلا ً === ولا أقـوى عـلـى نـار الـجـحـيـم

فـهـب لـي تـوبـة واغـفـر ذنـوبـي === فـإنـك غـافـر الـذنــب الـعـظــيـم




صورة

 


#25
سنابلهم

سنابلهم

    عضوة

  • العضوية الماسية
  • 71 مشاركة
إقتباس(الورد الأبيض @ Nov 25 2007, 09:26 PM) عرض المشاركة


غاليتي

هل يعتبر تكرار جملة في النص بكلمات مختلفة من الزوائد الدودية unsure.gif

و هل حقا القاص أو الأديب يكون أكثر إحساسا و تأثرا بالمواقف من غيره

أم فقط أكثر قدرة و عمقا على تصوير المواقف و الأحداث




عزيزتي

غالباً ما يكون ذلك من الزوائد ما لم يكن القاص محترفاً

و له هدف إما فني أو موضوعي في توظيف التكرار

سؤالك الثاني

نستطيع أن نقول نعم

و لكن ليس ذلك الإحساس الشكلي و إنما في قدرته على قراءة البعد الأعمق للشكل

مثلاً

نحن يومياً نرى العمالة الأجنبية و هي تتقافز أمام الإشارات في الشوارع المزدحمة تبيع وروداً ذابلة

قد لا يعني لنا هذا المشهد أبعد من حدود ما نشاهده

القاص هو من يستطيع أن يتغلغل في شخصية الرجل و يجول في بيته و يراقب لقمته و سريره و يراه

يعد نقوده بل ربما يهاجر إلى بلده ؛ لينسج لنا مادة تشعلنا إنسانية

لقد قلنا سابقاً أن لدى القاص عدسة مكبرة لا يملكها الجميع


هذا يجرنا إلى مسألة مهمة

و هي : البحث عن غير المألوف في المألوف

تحياتي
لن تكتب إذا لم تقرأ
لن تكتب عملاً جيداً إذا لم تقرأ كتاباً جيداً
لن تكون مبدعاً إذا لم تتجاوز غيرك