إنتقال للمحتوى

Change

صورة

استفتاء للتمرين الرابع والأخير في دروس فن التعامل مع الآخرين


  • موضوع مغلق هذا الموضوع مغلق
4 رد (ردود) على هذا الموضوع

استفتاء: استفتاء للتمرين الرابع والأخير في دروس فن التعامل مع الآخرين (9 أعضاء قاموا بالتصويت)

من ستفوز معنا في دروس فن التعامل مع الآخرين

  1. المشاركه الأولى (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  2. المشاركه الثانيه (1 صوت [11.11%] - عرض)

    النسبة المئوية للأصوات: 11.11%

  3. المشاركه الثالثه (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  4. المشاركه الرابعه (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  5. المشاركه الخامسه (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  6. المشاركه السادسه (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  7. المشاركه السابعه (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  8. المشاركه الثامنه (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  9. المشاركه التاسعه (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  10. المشاركه العاشره (3 صوت [33.33%] - عرض)

    النسبة المئوية للأصوات: 33.33%

  11. المشاركه الحاديه عشر (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  12. المشاركه الثانيه عشر (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  13. المشاركه الثالثه عشر (2 صوت [22.22%] - عرض)

    النسبة المئوية للأصوات: 22.22%

  14. المشاركه الرابعة عشر (0 صوت [0.00%])

    النسبة المئوية للأصوات: 0.00%

  15. المشارمه الخامسة عشر (2 صوت [22.22%] - عرض)

    النسبة المئوية للأصوات: 22.22%

  16. المشاركه السادسه عشر (1 صوت [11.11%] - عرض)

    النسبة المئوية للأصوات: 11.11%

صوت

#1
نور الهدى

نور الهدى

    مشرفة في حديقة الأخلاق

  • نخبة المشرفات
  • 7121 مشاركة
  • Interests:القراءه

صورة

أخواتي الغاليات في واحتنا نطمح في كرمكن للتصويت على التمرين الرابع والأخير من مواقف فن التعامل مع الآخرين ونسأل الله أن يجزيكن خير الجزاء

إليكن الموقف

فاطمه فتاة جميله وطيبة القلب تعيش مع والديها وأخوتها سعيده ولكن

كان هنا

كمشكله تنغص حياتها وهي عصبية أمها الزائده في كل موقف منها ولكنها

كانت ترضي أمها بأي طريقه حتى لاتغضب منها وتخسر رضى الأم.

في أحد الأيام جاء أحد ابناء العم لخطبتها ووافق الأهل وكذلك فاطمه

وتم مراسم الفرح وكان منزل فاطمه لايبعد كثيرا عن منزل أهلها وكانت

دائمة الزياره لهم وبقي الود بين العائلتين وفي أحد الأيام حدث خلاف

بين أم زوجها وأم فاطمه وغضبت الأم وطلبت من فاطمه أن تقاطعها وإلا

ستغب منها وتحرمها برها , حاولت فاطمه تهدئة الوضع والصلح بين أمها

وحماتها ولكن دون فائده وفي أحد الأيام سمعت أم فاطمه أن أبنتها تزور

حماتها في مرضها وتساعدها في شئون البيت فغضبت غضبا شديدا وقالت

لفاطمه أنت محرومه من دخول بيتي وانسي أن لك أم ؟ حزنت فاطمه وحاولت

جاهده مصالحة أمها ولكن دون جدوى وكانت تحاول زيارتها ولكن تصدها

وتمنعها حتى من تقبيلها.




لو كنت في موقف فاطمه كيف ستتصرفين في هذا الموقف وكيف توفقين بين

إرضاء أمك وإرضاء زوجك بإرضاءك لأمه؟




صورة







إجابة المشاركات




المشاركه الأولى



والله اتوقع والله اعلم الحل الوحيد اني ازورها من وراء امي خصوصاً اذا كان انا مالي علاقه باللي بينهم
واذا امي دريت وزعلت مني راح اسوي اضراب عن الأكل الين ترضى عني وتسامحني
عاد انتو تدرون الأم كل شي يهون عندها إلا انها تشوف بنتها نحفانه منالهم
وبعدين شوي شوي راح تسمحلي ازورها لانها حماتي لوكانت هي متزاعله معها




المشاركه الثانية



انا بلنسبة ليا مااراح اسمع كلاااااا اام امي (معليش يماما لاتزعلي:12: ) لأن لااااااا طاعة لمخلوق في معصية الخالق وهنا الزيارة والسؤال عن حماتي فيه صلة الرحم التي امر بها الله فسأحاول زيارتها دون علم امي لكي لااخسرها وان علمت بلأمر احاول ان ابين لها واشرح ان ماافعله هوالصواب وان منعتني من منزلها امي طبعا سأزورها واصلها حتى وان لم ترضى لانها امي ويالها من كلمة تحمل في طياتها القلب الرحيم والعفو والتسامح فسترضى من المؤكد وان ساء الامر جدا سأصل حماتي بالهاتف وهي ستقدر موقفي بالتأكيد حتى لاأخسر زوجي طبعا فهي والدته .اطال الله في عمر والدتي فهي قلب حنوووووو وووووووو وون وام مثالية.

المشاركه الثالثة

عني امي جدا طيبه وما اتوقع في يوم تزعل احد

بس اذا انحطيت في هذا الموقف راح احاول اني احل المشكله واصلح ما بينهم حتى اذا ما قدرت ممكن استعين باحد يحبونه ويسمعون له يوفق ما بينهم وبكذا امي مارح تمنعي اروح لحماتي

المشاركه الرابعة

الحل بوجهة نظري ان ازور حماتي هو ان ازور حماتي بالسر دون علم امي وبنفس الوقت ازور امي وابرها

لكن لو منعتني من دخول البيت سابين لها ان هذا من قطيعة الرحم وان زوجي له علي حق هو ان ازور امهوبالمقابل لو احتجت يا امي لاي مساعدة فلن يتخلى عنك زوجي وعسى الله ان يهديها

المشاركه الخامسة

.

أحاول اصلاح بين الاثنين، بالتعاون مع زوجي ، هو يحاول مع امه ومن جهتي أحاول مع أمي لإصلاحهما، أكيد راح ترق القلوب قبل أن تصل الأمور بأن تخيرني أمي بينها وبين حماتي.

وحتى إن كان كذلك وكانت أمي على ظلاله (فلا يمكن ذلك أمي جد حنونة وطيبه ومسامحة) هنا تدفعني أن اقطع الصلة فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

فلن أغير تعاملي لحماتي وأسعى جاهدة مع والدتي أن تتراجع عن موقفها ولن أيأس، حتى وان رفضت زياراتي لها فأتصل بها وأسأل عنها وأزورها وأتودد لها حتى يرق قلبها، فهي أم وأنا متأكدة أنها سوف تستسلم.


أدام الله محبتنا في خدمته وطاعته




المشاركه السادسة



موقف صعب جدا ماذا سأفعل ... ؟ احتار دليلي الخيار صعب فواجبي طاعة امي وطلب رضاها كما ان واجبي طاعة زوجي وزيارة حماتي والقيام بشؤونها خاصة اني اعرف ان والدتي اي (والدة فاطمه )عصبية وصعبة المزاج وارضائها كما يبدو صعب سأحاول جاهدة وبمساعدة زوجي واهلي الصلح بينهما فاذا عجزنا عن الصلح ساقوم بزيارة حماتي دون علم امي واصل امي واطلب رضاها دائما واظن انه مع الوقت ستهدأ الامور وتصفى النفوس ان شأالله .

المشاركه السابعة

أولا لايمكن امي تسويها لانها مرة طيبة ربي يسعدها ويحفظها

لكن لو كنت في موقف فاطمة فلن أقاطع حماتي واقول لامي لا تدخليني في خلافاتكن مع بعضكن


وسوف اساعد حماتي في مرضها ولن استمع لكلام أمي وسوف آتي لامي يوميا واسلم عليها وابكي عندها واقبلها>>>>>>>د يوم بعد يوم بعد يوم بعد يوم <<<<<<<<<<<<< <<إلين ماتطفش مني وتسامحني لايمكن أخليها تزعل مني


واحاول اصالحها مع حماتي ونرجع حلوين زي أول .


المشاركة الثامنة


موقف صعب جدا ماذا سأفعل؟ احترت ماذا افعل فانا بين نارين امي ورضاها وامي زوجي وحاجتها لي في مساعدتهاساطلب من زوجي البحث معي لسبيل ارضاء امي واحاول ادخال واسطة لصلح يكون له عند امي كلمته مسموعهفاذا استعصى علي الصلح ساقوم بزيارة حماتي دون علم امي واصل امي واطلب رضاها دائما لعل مع الوقت ستهدأ الامور وتصفى النفوس بينهم

المشاركه التاسعة

الله لايحطني بهيك موقف لكن الاكيدماراح اتخلى عن ام زوجي وراح استعين بمصلحين يعزون على امي ويعزون على خالتي واحل الخلاف بينهن

المشاركه العاشرة

حل التمرين

- تتودد لأمها وتزورها وتهاديها وتعلمها أنها لا تتحمل غضبها عليها .- لا تسمع كلام أمها في قطيعة حماتها وخصوصاً في مرضها .- لا تخبر حماتها بكلام أمها عنها حتى لا يتعقد الموقف أكثر .- معرفة تفاصيل الخلاف الذي حدث بينهم لمحاولة حله مع الإستعانة بالزوج ليساعدها في حل المشكلة بين الطرفين .- وتقول لأمها أن حماتها تتحدث عنها بالخير في غير وجودها وتقول لحماتها نفس الكلام .- تُذكر الاثنين بالمواقف الجميلة التي جمعتهم لترقق قلبهما .- وتحاول تهدئة أمها وتتحمل عصبيتها وانفعالها حتى تهدأ ، وترقق قلبها على حماتها وتخبرها أن العناد والعصبية والغضب كلها صفات لا يحبها الله ، وتذكرها بالجنة وبرضا الله ، وأن الدنيا لا تسوى شيء .- وأن هذا الوضع لا يستقيم ولابد من الصلح فتخبرها أن تبدأ هى وتغلب الشيطان لتنال رضا الله خصوصاً أنها الآن مريضة فواجب عليها عيادتها ومساندتها .

المشاركه الحادية عشر

الموقف من جد صعب انا ماراح اقدر اتصرف من هاذي الناحية..:unsure:

...بس باحاول قدرالمستطاع اني احاول اهدي من زعل امي واحاول افهمها انو الخلاف الي بينها وبين حماتي انا مالي شغل ...وانو لازم يتفاهمو بينهم وبين بعض ويتصالحو وانها ماتعظم الامر اكثر من كذا...........والله لا يجعلنا نمر بمواقف زي كذا...:)

المشاركه الثانية عشر

لو كنت في موقف فاطمه كيف ستتصرفين في هذا الموقف وكيف توفقين بين


إرضاء أمك وإرضاء زوجك بإرضاءك لأمه؟أدعوا الله سبحانه بأن يعينني لعمل الصواب..و لا أقطع والدة زوجي وكمان أميوأحاول قدر المستطاع ارضاء أمي ونصحها و البحث عن الطريقة للإصلاح بينها وبين والدة زوجي..

المشاركه الثالثة عشر

لا أتخيل نفسي في هذا الموقف ﻷن أمي لا تفرض علينا مقاطعة أحد حتى لما كنا أطفالا

على كل حال اﻷمر يحتاج المبادرة بمعالجة أسباب الخلاف لكن ما دام اﻷمرقد وصل إلى قطيعة فأكيد أني سأستفتي في اﻷمر وأعمل بنصيحة العلماء -في هذه الحالة- طاعة للرحمن فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق وتقوى الله ما أستطيع وسيكون المخرج باذن الله تعالى، مع اﻹكثار من الدعاء واﻹستغفار والصبر على اﻷذى مع اليقين بأن القلوب بين أصبعي الله سبحانه يقلبها كيفما يشاء ويؤلف بينها متى يشاء نسأل الله الهداية والثبات وأن يرزقنا بر والدينا وأن يرضيهم علينا دنيا وآخرة إنه ولي ذلك والقادر عليه سبحانه

المشاركه الرابعة عشر

ماذا أفعل لو كنت مكان فاطمه

من الواضح إن الأم غلطانه 100% لأنها تدعو إبنتها الى القطيعهوعلى فاطمه مناصحة امها وتذكيرها بأنه لايجوز هجر المسلم فوق ثلاث ليالوأن أعمال المتخاصمين لاترفع .وعليها زيارة والدة زوجها وإخبار امها بذلك وبحالتها الصحيه لعله يحنن قلب امها وتصفح عنها.

المشاركه الخامسة عشر

فى الحقيقة الموضوع صعب ولكن

من الممكن ان افهم امى اننى حزينة مثلها تماما من ام زوجى واننى احاول الإصلاح بينهما واحيانا عندما نكون داخل المشكلة لا نرى مدى تفاهتهاوبإذن الله سأصلح الأمور بينهم بدعوى " من شاب على شئ يصعب تغييره" ومن الأولى من محاولة تغيير الناس هوالتكيف مع عيوبهم لأننا جميعا بنا عيوب والكمال للهوانها مريضة وتحتاج للمساعده وحتى ان كانت مخطئة فبالتأكيد لها صفات حسنة تجعلنا نغفر لها خطئهاوبالمصرى " نقدم السبت عشان نلاقى الأحد"يعنى نبدأ بالخير مع الناس حتى نجده منهم

المشاركه السادسة عشر

طبعا الأمر بجد محير الأم خلاص عرفت أن بنتها تزور عمتها من وراها يعني ما فيه أمل تتحايل عليها مرة ثانية فماذا سيكون حلها؟!!

الحل بعد عون الله وسؤاله أن يعينني على الابتلاء العظيم فرضا الوالدين مرتبط برضاه عز وجلوالزوج لو أُمرت المرأة للسجود لغير الله لأمرت بالسجود له.. والدعاء بأن يفرج الله همي ولن يرد الله عبدا أخلص له في الدعاء..ومهما بلغت القسوة عند الأم فلن تستمر عليها..سأحاول مع أمي بشتى الطرق سأذكرها بالله عز وجل وأهمية صلة القرابة وحرمة القطيعة بين المسلمين فكيف بمن هي في مقام أمي الثانية ؟ وسأحنن قلبها على هذا المرأة الكبيرة المريضة بذكر أي أمر أعلم أنه حسنة بينها وبين أميولن أيأس من كسب رضا أمي في المقام الأول ولن أدع أي طريقة كانت إلا وأطرق بابها سأدخل أبي في الأمر فهو بكل تأكيد له قدر عند أمي وسأدخل أخوتي وأخواتي وكل من له مكانة عند أمي ، وسأحارب لأجل الإصلاح فلن تسعد حياتي لوجود قطيعة بين أمي وأم الزوج والأم بطبيعتها حنونة حتى وإن أظهرت عكس ذلك فإن تأكد لها أن حياتي ستكون تعيسة بغضبها بإذن الله سيرق قلبهاولن استسلم وأتحايل عليها بزيارة خاطفة لعمتي من دون علمها لأن الواضح أنها لا تمشي عليها الحيل وهذا واضح من القصة فـالأم غضبت لاكتشافها كذب ابنتهابصراحة أنا لا أحب أن أعمل شيء في الخفاء والأمر لا يستدعي كل ذلك أحب المواجهة والمصارحة في كل شأني سأكون صادقة مع أمي ولن أقطع في عمتي ولا في أي إنسان كان خصوصا الأقارب.وأما الزوج فلا يحتاج أي أمر فبرضا أمي بكل تأكيد سيرضا هو لأن الفتنة خمدت من جذورها..والأمر يريد توكل على الله عز وجل ومن توكل على الله فهو حسبه، و عزيمة وصبر وإصرار،،، وكثيرااا من الحكمة والعقلانية فالعواطف في مثل هذه الحالات تهدم أكثر من أن تبني وأس كل ذلك الدعاء فالله عز وجل من توجه لبابه لن يعود خائبا أبدا وأسأل الله أن لا يقدر علي ولا عليكن أمرا كهذا ما أحيانا وأبقانا اللهم فجر ينابيع الحكمة من قلبي واجرها على لساني.آمينوهذه ردة فعلي بحذافيرها...

صورة

اتمنى التوفيق للجميعصورة



صورة

صورة











صورة

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم




اللهم صلِ وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


#2
ام عمرو

ام عمرو

    مشرفة ربيع العمر

  • نخبة المشرفات
  • 18208 مشاركة

صورة

تم التصويت

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

صورة


صورة






صورة






آللَّهُمَّ إِنِّى أَعُۆذُ بِڪَ مِنْ زَۆَآلِ نِعْمَٺِڪَ ۆَٺَحَۆُّلِ عَآفِيَٺِڪَ ۆَفُجَآءَـۃِ نِقْمَٺِڪَ ۆَجَمِيعِ سَخَطِڪ ،،.







#3
ثـلـوج

ثـلـوج

    مشرفة في قسم تصاميم وبطاقات

  • نخبة المشرفات
  • 4464 مشاركة


تم التصويت


بالتوفيق للجميع

صورة


#4
فتـاة الإسـلام

فتـاة الإسـلام

    مشرفة الواحة التقنية

  • الإشراف المتخصص
  • 2839 مشاركة
  • Interests:القراءة ، التصميم بكل أشكاله ، الإرتقاء بالأخلاق ..

بارك الله في الجميع ووفقهن لما فيه خيري الدنيا والآخرة


تم التصووووووويت


جزاك الله عنا يا حبيبة جنة عرضها السموات والأرض


دمتن في حفظ الباري

اللهم صل وسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم،،،






#5
om rawan

om rawan

    مشرفة في واحة تربية الأطفال

  • نخبة المشرفات
  • 2944 مشاركة
تم التصويت
وفقكم الله
صورة


يارب لي أخت لو استبدلوها بخيرات الأرض قاطبة لا أبدلها (رحايل الحبيبة ) دعائي ان يشفيك الله ويمنحك الصحة والعافية والسعادة ويبارك لك في حياتك *

صورة


اللهم إنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شئ أن تغفر لنا ذنوبنا ، أن تكفر عنا سيئاتنا وأن تتولى أمرنا ، أن تختم بالباقيات الصالحات أعمالنا ، يا مفرج الكروب فرج كربنا ، واغفر ذنبنا واستر عيبنا ، وادخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

صورة


صورة