إنتقال للمحتوى

Change

صورة

سيريلانكا


  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1
راجين

راجين

    عضوية الامتياز - لؤلؤة الواحة

  • العضوية الماسية الخاصة
  • 3019 مشاركة
237851140.jpg

سريلانكا أو سري لانكا والتي كانت تسمى باسم سيلان، واسمها الرسمي جمهورية سريلانكا الديمقراطية الاشتراكية ، هي دولة جزرية تقع في شمال المحيط الهندي جنوب شبه القارة الهندية، في جنوب آسيا. لسريلانكا حدود بحرية، شمالاً، مع الهند، ومع جزر المالديف، في جنوبها الغربي.

سريلانكا دولة ذات إرث حضاري عريق، يمتد عبر ثلاثة آلاف سنة وقد لعبت بفضل موقعها الاستراتيجي في ملتقى الطرق البحرية الرئيسية، الرابطة بين غرب آسيا وجنوب شرق آسيا، حيث حكمت سريلانكا، على امتداد ألفي سنة من طرف ممالك محلية، ثم احتلت أجزاء منها من طرف البرتغال وهولندا في بداية القرن السادس عشر، و تتوزع الطوائف الأخرى بين العرب التاميل والهنود والماليزيين والبورغر (أحفاد المستوطنين الأوروبيين).[9] لسريلانكا لغتان رسميتان[10]، السنهالية، التي يتحدث بها ثلاثة أرباع السكان والتاملية(%26).

نظام الدولة جمهوري رئاسي وممركز، وعاصمتها هي مدينة كولومبو كما و تشتهر الجزيرة بإنتاج وتصدير الشاي والبن والمطاط وجوز الهند، وتعرف سريلانكا انتقالا تدريجيا إلى الاقتصاد الصناعي الحديث، ويتمتع سكانها بأعلى دخل للفرد في جنوب آسيا.

674860927.jpg

 تشتهر سريلانكا بجمال طبيعتها المتمثل في الغابات الاستوائية والشواطئ والمناظر الطبيعية وبتنوعها الحيوي، فضلاً عن التراث الثقافي الثري، الذي جعلها مقصداً سياحياً عالمياً شهيراً.و تشتهر سريلانكا بتسمية دمعة الهند[11]، نظراً لموقعها الجغرافي، إضافة إلى تسمية أرض الشعب المبتسم.[12]

 أما العرب فاحتكوا بها عبر التجارة وكانوا على صلة بالمنطقة حتى قبل ظهور الإسلام[14]، وكانوا يسمونها سرنديب، المستنبط من الكلمة السانسكريتية Simhaladvipa، التي تعني جزيرة السكنى بين الأسود، وهو المصطلح الذي تم تبنيه في اللغة الإنجليزية لتوصيف مفهوم السرنديبية.[15] سماها البرتغاليون في 1505 باسم سيلاو (Ceilão)، وهو الإسم الذي حوله البريطانيون إلى سيلان Ceylon. خلال وضعها كمستعمرة ملكية بريطانية، سميت الجزيرة سيلان البريطانية، وبعد استقلالها باسم دومينيون سيلان بين 1948 و1972.[16]

950782568.jpg

 سريلانكا الجزيرة تقع في المحيط الهندي، ويحدها خليج البنغال من جهة الشمال الشرقي. هي جزء من الكتلة القارية الهندية، ويفصلها عن الهند خليج منار ومضيق بالك، وتتصل بها عبر جسر آدم، وهو تسلسل من الشعاب المرجانية والجزر الرملية الصغيرة. شكل الجزيرة أشبه بثمرة الكمثرى أو بقطرة ماء.

التضاريس
تغطي سريلانكا مساحة تبلغ 65,610 كم² (870 كم² منها من المياه)، (و هو ما يكافئ 1.5 من مساحة سويسرا أو ضعف مساحة هولندا) وتمتد من شمالها إلى جنوبها على 353 كم، ومن الشرق إلى الغرب على 220 كم، بينما يبلغ طول محيطها الساحلي 1340 كم. الطبوغرافيا العامة للجزيرة تتلخص في سهول ساحلية تحيط بسلاسل جبلية في الجزء الجنوبي منها. والجزء الأوسط من البلاد جبلي، بينما تحيط السهول بالجبال الموجودة في الشرق والجنوب والغرب، كما تغطي معظم النصف الشمالي للجزيرة. أعلى نقطة في الجزيرة هي جبل بيدوراتالاغالا (2524 م).[32]

المناخ
 يبلغ متوسط درجة الحرارة في المناطق الساحلية المنخفضة 27°م، وفي المناطق الجبلية 16°م.أما متوسط كمية الأمطار السنوية فيتراوح مابين 130 سم في الشمال الغربي و510 سم في كل أنحاء الجنوب الغربي.[33]

الحياة البرية والغطاء النباتي
تعيش أنواع كثيرة من الحيوانات البرية في سريلانكا مثل: الدببة والطيور والتماسيح والفيلة والقردة والثعابين. في المجموع، يحتضن الفضاء الطبيعي السريلانكي 86 فصيلة ثدييات و54 من الأسماك و40 من الضفادع، إضافة إلى زمرة واسعة من أنواع الزواحف، منها صنفان من التماسيح وخمسة أصناف من الثعابين السامة. للجزيرة ماض عريق في احترام الثروة الحيوانية، فأول محمية طبيعية في العالم، أقامها الملك ديفانامبيا تيسا، منذ القرن الثالث ق.م. رغم انحسار المساحات الغابوية بفعل الزراعات الكثيفة للشاي والبن والهيفيا، التي أدخلها الاستعمار البريطاني، إلا أن سريلانكا لا تزال تتوفر على 12 محمية طبيعية، أربع منها منتزهات وطنية: بوندالا ويالا ويست وسهول هورتون وأودا والاوي.[32]
تغطي الغابات الاستوائية المطيرة معظم الأجزاء الجنوبية الغربية في سريلانكا، وتتكون أساسا من أشجار الأبنوس والساج الكبير. يوجد في سريلانكا نحو 3,000 فصيلة من نبات الخنشار (أو السراخس) والنباتات الزهرية الأخرى؛ إضافة إلى نباتات البوجنفيل والأركيد والبونسيتة وأشجار الفواكه. النمط النباتي الغالب على المنطقة الجبلية الوسطى هو النباتات الهضابية مثل وردية رودودندرون.[32]

681885868.jpg


324cfc1e6c40ec8.png